أكثر من 300 شاب بين منتصف العقد الثالث والعقد الرابع من عمرهم يمثلون مجالس الشباب في 13 مدينة ومحافظة بمنطقة القصيم والتي تم تشكيلها بقرار من أمير المنطقة ورئيس مجلس شباب القصيم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود للمشاركة في صناعة القرار والاستماع لهموم الشباب وقضاياهم وتفعيل دورهم في قيادة عجلة التنمية والمشاركة المجتمعية وصقل مهاراتهم الإدارية والقيادية.

وتأتي هذه المجالس الشبابية وهي مجلس شباب مدينة بريدة، مجلس شباب محافظة عنيزة، مجلس شباب محافظة الرس، مجلس شباب محافظة البكيرية، مجلس شباب محافظة المذنب، مجلس شباب محافظة البدائع، مجلس شباب محافظة رياض الخبراء، مجلس شباب عيون الجواء، مجلس شباب محافظة الأسياح، مجلس شباب محافظة النبهانية، مجلس شباب محافظة ضرية، ومجلس شباب محافظة عقلة الصقور، لتشكل برلمانًا لتبني قضايا الشباب وإيصال أصواتهم إلى صُنّاع القرار بالإضافة للمشاركات المجتمعية في كل المجالات المتعلقة بالشباب وتعزيز أمنهم الفكري.

الأمن الفكري

وشارك المجلس خلال دورته الحالية بأكثر من 85 مبادرة اجتماعية، و 80 مهرجان متنوع، و81 مشاركة مع الهيئات والقطاعات الحكومية، وأكثر من 200 من المشاركات التطوعية المتنوعة بين ملتقيات ومنتديات واسهامات بجميع التوجهات والمناشط. بالإضافة إلى تقديم الاستشارات والمساعدات في مجالات الشباب والأعمال.

وقال رئيس مجلس شباب القصيم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود «إن المجلس يحمل بين طياته الكثير من الأهداف التي تصب في مصلحة الوطن والمواطن وقد جاء تشكيله إيمانًا منا على ضرورة إشراك الشباب في صناعة القرار وسماع صوتهم والعناية بمواهبهم وصقلها».

وتلعب مجالس شباب القصيم دورًا مهمًا في تحقيق رؤية المملكة 2030 من خلال تعزيز القيم وتنمية القدرات البشرية، وتطوير المهارات الأساسية للشباب وتنمية معارفهم وتحضيرهم لسوق العمل المحلي والعالمي.

تعزيز القيم

بناء شباب قيادي يسهم مساهمة فعالة في اتخاذ القرارات المتعلقة بقضايا الشباب وهمومهم. رسالة المجلس / العمل على إيصال أفكار الشباب وقضاياهم لأصحاب القرار من خلال المشاركة في رسم الخطط والبرامج.

رؤية المجلس

مشاركات

85

مبادرة اجتماعية

80

مهرجانا متنوعا

81

مشاركة مع الهيئات والقطاعات الحكومية

200

مشاركة تطوعية

ملتقيات ومنتديات

اسهامات بجميع التوجهات والمناشط

استشارات ومساعدات في مجالات الشباب والأعمال