اعتبرت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) الاثنين أن الطلب العالمي على النفط قد يتجاوز مستواه قبل الجائحة في العام المقبل، بدفع من حملة التلقيح والتعافي الاقتصادي.

وأعلن الكارتل في تقريره الشهري "مع زيادة معدلات التلقيح يتوقع أن تتم إدارة وباء كوفيد-19 بشكل أفضل وأن تعود الأنشطة الاقتصادية والنقل إلى مستويات ما قبل كوفيد".

نتيجة لذلك، يجب أن يصل النمو على الطلب العام المقبل إلى 4,2 مليون برميل يوميا، أو 0,9 مليون برميل يوميا أكثر مما كان متوقعاً قبل شهر، لتحقيق طلب عالمي يبلغ 100,83 مليون برميل يوميا. هذا سيتجاوز مستويات ما قبل الوباء بحسب اوبك.

تأتي هذه التوقعات المتفائلة - التي لا تعالج تأثير هذا التعافي على تغير المناخ - في الوقت الذي يبدأ فيه الكارتل (و"اوبك بلاس") في زيادة الانتاج بعد أن تم تخفيضه خلال الأزمة لدعم الأسعار.

وبذلك تكون أوبك+ قد صادقت مطلع سبتمبر على استراتيجيتها المحددة في منتصف يوليو لاستئناف الإنتاج.

في آب/أغسطس، زادت دول أوبك إنتاجها بشكل طفيف ب151 ألف برميل يوميًا على مدار شهر واحد، ليصل إجمالي إنتاجها إلى 26,762 مليون برميل يوميا، وفقًا لمصادر ثانوية (غير مباشرة) وردت في التقرير المنشور الاثنين.

وبذلك يكون المنتجون الكبار مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والعراق قد قاموا بضخ كميات أكبر، بينما انخفض الإنتاج بشكل حاد من ناحية أخرى في نيجيريا.