ألقت المخاوف من أزمة وشيكة في إمدادات الطاقة بالصين، بظلالها على ثقة نشاط قطاع التصنيع الصيني خلال الشهر الحالي.

وتراجع مؤشر مديري مشتريات القطاع، الذي يصدره مكتب الإحصاء الوطني الصيني إلى 6. 49 نقطة خلال الشهر الحالي مقابل 1. 50 نقطة خلال أغسطس الماضي.

وتشير قراءة المؤشر أقل من 50 نقطة إلى انكماش النشاط الاقتصادي للقطاع، بينما تشير قراءة أكثر من 50 نقطة إلى نمو النشاط.

وجاء تراجع المؤشر على خلفية ضعف النشاط الاقتصادي، في القطاعات كثيفة استهلاك الطاقة، بحسب مكتب الإحصاء. من ناحيتها قدمت مجلة كايشين الاقتصادية الصينية، صورة أكثر تفاؤلا للموقف من خلال مؤشرها لمديري مشتريات قطاع التصنيع في الصين، الذي نشرته اليوم. وسجل مؤشر كايشين لمديري مشتريات قطاع التصنيع في الصين، خلال الشهر الحالي 50 نقطة، وهو ما يزيد بنسبة طفيفة عن الشهر السابق.

يأتي ذلك في ظل تزايد التقارير عن نقص إمدادات الطاقة، للمصانع في العديد من أقاليم الصين خلال الأيام الأخيرة. واضطرت بعض المصانع إلى وقف العمل، في حين انقطعت إمدادات الكهرباء عن المنازل.

كما نشرت مواقع للتواصل الاجتماعي تقارير عن توقف إشارات المرور الضوئية، وشبكات الهاتف المحمول في بعض المناطق. كما انتشرت صور لمتاجر تضيء الشموع بسبب انقطاع الكهرباء.

وحذر محللون اقتصاديون من تضرر الاقتصاد الصيني بسبب أزمة الطاقة.