افتتح مدير عام صحة جازان عبدالرحمن بن دبي الحربي، العام الأكاديمي لبرنامج الدراسات العليا لطب الأسرة بجازان، والذي يضم في دفعته الحادية عشرة 17 طبيبًا متدربًا سيتلقون البرامج والدورات العلمية المكثفة في تخصص طب الأسرة؛ بما ينعكس ذلك إيجابًا على متلقي الخدمة الصحية، وذلك بصالة الاحتفالات بمستشفى إرادة للصحة النفسية، وسط حضور عدد من القيادات الصحية بجازان.

وأوضح مدير البرنامج الدكتور موسى بن محمد الذروي، أنهم يسعون في البرنامج المعتمد من هيئة التخصصات الصحية إلى تخريج أفضل الأطباء في تخصص طب الأسرة والريادة في تعليم الدراسات العليا وفقًا للاحترافية والإبداع في النهج التدريبي ذي الجودة العالية، مشيرًا إلى أنه خلال العام الماضي تخرج عدد «17» طبيب أسرة، ومن المتوقع مع نهاية العام الحالي إضافة عدد «43» طبيبًا ليصبح إجمالي أطباء الأسرة الذين أكملوا برنامج الدراسات العليا بمنطقة جازان قرابة الـ«120» طبيب أسرة. وأشار إلى أن مخرجات البرنامج خلال العام الماضي ونتائجها المتميزة التي تحققت تؤكد الكفاءة العلمية العالية والمهارات الإكلينيكية المتميزة عند تقديم البرامج والدورات العلمية المكثفة ذات الجودة العالية للأطباء في تخصص طب الأسرة، إذ حقق الأطباء الذين تخرجوا خلال السنة الماضية في هذا البرنامج الدرجة الكاملة بنسبة 100% في اختبارات الترقية والاختبار السريري، وكذلك اختبار الأنشطة الأكاديمية، فيما حققوا في اختبار الزمالة السعودية الجزء الأول نسبة 97%.

وذكر الممثل النظامي للشؤون الأكاديمية والتدريب ومدير برامج الدراسات العليا بصحة جازان الدكتور أسامة الحربي، أن البرنامج انطلق في جازان منذ عام 2012 بالتشارك مع جامعة جازان ومستشفى القوات المسلحة بجازان تماشيًا مع توجه وزارة الصحة والتي تمكنت من خلالها من اعتماد 11 مركزًا تدريبيًا بجازان، و40 مدربًا ليصبح برنامجًا مكتملًا ومستقلًا.