رحبت السلطة الفلسطينية السبت بنجاح جهود «الدول الصديقة» بمنع الانضمام الفوري لإسرائيل كدولة مراقب لدى الاتحاد الإفريقي، وما وصفته بـ «إفشال» جهود المفوض ورئيس الاتحاد الرامية لذلك.

منع الانقسام

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية في بيان صحفي دعمها لـ«الموقف المسؤول لتلك الدول في منع الانقسام داخل الاتحاد الإفريقي، وتوفير الفرصة للجهود المشتركة بين فلسطين وبينها لحشد مثل ذلك الدعم من طرف قادة الدول الذين سيناقشون الموضوع خلال القمة المقررة في فبراير المقبل».

أعلنت الوزارة أنها ستضع «خطة عمل متكاملة تبدأ من هذه اللحظة وحتى انعقاد القمة بهدف إنجاح جهود منع انضمام إسرائيل، مع توفير الإمكانيات المطلوبة لبذل تلك الجهود». وأشارت إلى أن الرئيس محمود عباس سيشارك في قمة الاتحاد الإفريقي المقبلة وسيبذل بدوره جهدا إضافيا مع قادة الدول الإفريقية بهدف الحيلولة دون قبول إسرائيل في الاتحاد.

رفض إفريقي

بحسب البيان، فإن دولا إفريقية أعضاء في الاتحاد الإفريقي أحبطت الليلة الماضية محاولة قام بها مفوض الاتحاد بتمرير عضوية إسرائيل دولة مراقب لدى الاتحاد الإفريقي بدون الالتزام بأصول العمل وأنظمته المنصوص عليها في اللائحة الدستورية، والتي تفترض التشاور المسبق مع الدول الأعضاء. واعترضت أكثر من 24 دولة عضو في الاتحاد الإفريقي على قرار مفوض الاتحاد بشأن عضوية إسرائيل، وطالبت بعرض الأمر على أجندة المجلس التنفيذي الوزاري للاتحاد الإفريقي.