استقبل أمير منطقة مكة المكرمة بالنيابة الأمير بدر بن سلطان في مقر الإمارة بجدة، الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، يرافقه عددٌ من مسؤولي الرئاسة.

واستمع الأمير بدر بن سلطان خلال اللقاء إلى شرح عن خطة الرئاسة بعد رفع كامل الطاقة الاستيعابية للمسجد الحرام، وأبرز محاورها التي ركزت على تحديد مسارات معينة للمعتمرين والمصلين، والإجراءات الاحترازية التي سوف تطبقها الرئاسة العامة خلال الفترة الجارية كذلك

الأعمال التي نفذتها الرئاسة بالتزامن مع قرار السماح باستخدام كامل الطاقة الاستيعابية للمسجد الحرام ومن أبرزها إزالة الحاجز حول الكعبة المشرفة، إلغاء ملصقات التباعد ومسارات المعتمرين ، تشغيل الساحات وفرشها، عودة المصاحف والمطوفين وحافظات زمزم والمشربيات، وتفعيل الدروس والحلقات.

واطلع سموه على الأعمال التي تنفذها الرئاسة للتسهيل على قاصدي المسجد الحرام ومنها توزيع 85 ألف عبوة زمزم يومياً ، وتسخير 8 سلالم كهربائية يتم من خلالها تفويج 120 شخص في الدقيقة ، إضافة إلى استيعاب صحن المطاف12400 طائف في الساعة، كذلك توفير 8 آلاف عربة يدوية وكهربائية لنقل كبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة ، إلى جانب استخدام الطاقة الكاملة لأبواب المسجد الحرام.

من جانب آخر، استقبل الأمير بدر بن سلطان، مدير عام صندوق الموارد البشرية "هدف" بالمنطقة مساعد الحمراني، والذي سلّم الأمير بدر التقرير السنوي لأعمال الصندوق.

واستمع الأمير بدر بن سلطان إلى نبذة عن التقرير الذي يحوي إحصاءات عن المستفيدين من برامج الصندوق ومن أبرزها استفادة مايزيد عن 29 ألف شاب وشابة من برنامج دعم التوظيف كما قدّم الصندوق دورات تدريبية تأهيلية لسوق العمل لقرابة 434 ألف مستفيد ومستفيدة.

واطلع على برامج ومبادرات "هدف " لدعم توطين الوظائف وتأهيل الكوادر لسوق العمل من خلال تطوير المهارات والقدرات المهنية والمعرفية لدى الباحثين عن العمل بما يسهم في رفع نسب التوطين ودعم مشاركة الكوادر الوطنية في مختلف المجالات والتخصصات.

ويعمل "هدف" على دعم وتمويل برامج ميدانية ومشاريع وخطط ودراسات وتقديم قروض لمنشآت تأهيل وتدريب القوى العاملة الوطنية وصولاً لتأهيل القوى العاملة الوطنية وتدريبها وتوظيفها في القطاع الخاص.