بعد قرار رفع الطاقة الاستيعابية، تواصل توافد المعتمرين والمصلين على الحرم المكي لأداء مناسك العمرة والصلاة، وسط منظومة من الخدمات والإجراءات الاحترازية، التي هيأتها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي.

غسيل وتطهير

وتتم عمليات الغسيل والتطهير والتعقيم للمسجد الحرام 10 مرات يوميًا، من خلال أكثر من 4000 عامل وعاملة، إضافة إلى أكثر من 500 جهاز آلي لتعقيم الأيادي بخاصية الاستشعار و20 جهاز بايوكير و11 روبوتًا ذكيًا للتعقيم و550 مضخة تعقيم يدوية.

34 داعية

وسخرت الوكالة في منظومة خدمات إرشاد السائلين، 34 من الدعاة موزعين على مدار الساعة، يعتزون بتقديم الخدمة لأكبر عدد ممكن من المستفيدين يوميًا، ويتطلعون جميعهم إلى تقديم أي معلومات إرشادية، تساهم في سلامة المنهج عند أداء النُسك والعبادات داخل المسجد الحرام، ويرافقهم عدد من منسوبي إدارة التوجيه والإرشاد، باللغات والترجمة برئاسة شؤون الحرمين، لترجمة الفتوى بمختلف اللغات عند الحاجة.

780 موظفا

وجندت الرئاسة لاستقبال المصلين والمعتمرين 780 موظفًا لعمليات التفويج، و(200) موظف لمراقبة الأبواب، و(500) كادر أمني مدني لتنفيذ خطط الطوارئ والسلامة بالتنسيق مع الجهات المعنية.