توفي رجل في الهند بعدما عض ثعبانا صغيرا في هجوم انتقامي ضده.

وقالت صحيفة «تايمز أوف إنديا» إن راما ماهتو (65 عاما) أمسك بالثعبان الصغير السام وعضه، انتقاما لهجوم سابق تعرض له الرجل من الثعبان خارج منزله في قرية «مادهودة» بمنطقة «نالاندا» في «بيهار».

كان «ماهتو»، الذي كان تحت تأثير الكحول في ذلك الوقت، جالسًا أمام منزله عندما لدغه الثعبان الصغير في ساقه، لكنه تمكن في النهاية من التقاط الثعبان. وفي تطور مفاجئ، قرر الانتقام من الثعبان بطريقته الخاصة، على مبدأ «العين بالعين واللدغة بالعضة».

وقالت أسرة «ماهتو»، في بيان وجهته إلى الشرطة، ونقلته وكالات الأنباء، إن الثعبان لدغه أكثر من 10 مرات في وجهه بينما كان يعضه. في النهاية، تخلص «ماهتو» من الثعبان قرب إحدى الشجرات.

وعلى الرغم من أن أسرته طلبت منه الذهاب إلى المستشفى وطلب العلاج، فإنه «رفض وخلد إلى النوم»، معتقدًا أن لدغة الثعبان الصغير لا تحمل سمًا. ذهب «ماهتو» إلى الفراش، وعُثر عليه ميتًا صباح اليوم التالي.

تعد لدغات الأفاعي السامة، التي لا تتم معالجتها بشكل مناسب، مشكلة خطيرة في عدد من مناطق العالم، ويقدر المركز البريطاني لأبحاث لدغات الأفاعي والتدخلات أن لدغات الأفاعي تقتل ما بين 81.000 و138.000 شخص سنويا. كما يعاني 400.000 ضحية أخرى من إعاقات وتشوهات جسدية دائمة نتيجة لدغات حيوانات سامة من هذا النوع.