يواصل مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بمنطقة نجران جهوده المختلفة في تقديم البرامج المختلفة التي تستهدف كافة شرائح المجتمع.

وقال الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد آل سعود أمير منطقة نجران، إثر افتتاحه أسبوع «التلاحم الوطني»، الذي نظمه مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني في المنطقة: إنّنا ننعم في هذه البلاد المباركة، بالعيش في ظلّ حكام يحكمون بشرع الله القويم، على أسس ثابتة، أرسى قواعدها الإمام الموحد، جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -رحمه الله- ونعيش وسط شعب مسلم عربي أبي كريم عظيم، فتميّزنا عن كلّ دول العالم بوحدة الدين والعرق والصف، وذلك بفضل تمسكنا بديننا، وحفاظنا على مكارم الأخلاق، والتفافنا حول ولاة أمرنا، ونشرنا السلام والمحبة والخير التي فطرنا الله عليها. وأنّ كل شعوب العالم تتحدث عن أوطانها فحسب، إلا السعوديين، فهم معنيون بالوطن وبالدين وبالعروبة.

وأضاف: ونحن نطلق أسبوع التلاحم الوطني، قد أخذنا من كلمة مولاي خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله ورعاه- منهجًا راسخًا، بقوله «الحوار الوطني يخدم المجتمع، ويعزز التلاحم الوطني، وينشر ثقافة الحوار».

وأكد سموه أننا جميعًا ننطلق في خطى واثقة، نحو ما يصبو إلى تحقيقه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وليّ العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظه الله ورعاه- في جعلنا مجتمعًا حيويًا، يمثل أبرز محاور رؤية المملكة 2030.

وشدد أمير منطقة نجران على أن المواطن في المملكة، بكافة مناطقها، بما في ذلك نجران، الصمود والشموخ، يمثل المواطن السعودي المسلم العربي، متحابين متآلفين، جميعًا ربنا واحد، ونبينا واحد، وكتابنا واحد، وقبلتنا واحدة، فهيهات هيهات أن نفترق، وهيهات أن نختلف. ومن يحاول شق الصف، نسعى جاهدين لإصلاحه، وإلا، فالعدالة أمامه.

رسالة وطنية

رفع نائب الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني إبراهيم عسيري شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين ولسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على الدعم اللامحدود الذي يحظى به المركز منذ إنشائه، كما قدم شكره لصاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد أمير منطقة نجران ولصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن هذلول بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة نجران على دعمهما المتواصل لكافة فعاليات المركز، وتحديدًا فرع المركز في منطقة نجران، وأشار نائب الأمين العام إلى أهمية البرامج فالمركز يسعى من خلال هذه الفعالية إلى تحقيق رسالته الوطنية في ترسيخ الوحدة الوطنية والتأكيد على وحدة النسيج المجتمعي والتعايش بين أفراد المجتمع عن طريق الحوار.

وأكد أن برنامج تلاحم يعد أحد المشاريع الرئيسية والمعتمدة التي ينظمها المركز لإشاعة الوعي الحواري وتقوية روابط اللحمة الوطنية بين جميع الأطياف الفكرية في المجتمع، لافتًا إلى أن التفاعل الكبير الذي وجده أسبوع تلاحم في كافة مناطق المملكة يعكس اهتمام كافة أفراد المجتمع بمثل هذه البرامج الوطنية المهمة.

وأوضح أن المركز منذ تأسيسه أولى أهمية كبيرة لمناقشة وتشخيص كافة القضايا والمشكلات التي تهم المجتمع عبر إشراكه لأصحاب الفضيلة والعلماء والمثقفين والدعاة والمفكرين والشباب والشابات في برامجه وأنشطته، مبينًا أن المركز يقوم عبر لقاءاته بتوطيد دعائم اللحمة الوطنية ومواجهة الأفكار المتطرفة الهدامة من خلال تقديم جملة من البرامج الفكرية مثل «تبيان» و«تلاحم» و«المقاهي الحوارية».

ذكرى غالية

ورفع مدير مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بمنطقة نجران راشد آل منجم باسمه ونيابة عن منسوبي ومنسوبات المركز أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وإلى الأسرة المالكة والشعب السعودي الوفي بمناسبة الذكرى السابعة لتولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم، وأضاف إننا نحتفل في هذا اليوم بالذكرى السابعة لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، هذه الذكرى العزيزة الغالية على قلوب أبناء الوطن جميعًا سائلًا الله أن يعيد هذه الذكرى أعوامًا عديدة وأزمنة مديدة، وأن يحفظ ولاة أمرنا.

برنامج نسيج

وأكد آل منجم أن مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بنجران نفذ العديد من البرامج التدريبية المتنوعة والبرامج النوعية وآخرها برنامج «نسيج» وهو برنامج وطني يسعى لترسيخ قيم التلاحم والتعايش المجتمعي بين شرائح المجتمع من أجل بناء قاعدة مجتمعية متسامحة لوطن مزدهر واستهدف خلال مرحلته الأولى أكثر من 10881 طالبًا وطالبة، ويستمر حاليًا في مرحلته الثانية بدعم من سمو أمير المنطقة وجاء بالشراكة مع جامعة نجران وتعليم نجران وتعليم شرورة والكلية التقنية للبنين والبنات والمعهد الثانوي الصناعي بالمنطقة.

الوعي المجتمعي

وبين أن البرنامج يهدف إلى نشر ثقافة التسامح ورفع مستوى الوعي المجتمعي لدى الشباب والفتيات وتقوية الحصانة الذاتية لدى المجتمع ضد كل ما يهدد النسيج الوطني، وإبراز دور القيم المشتركة وتفعيل دورها لتحقيق التلاحم الوطني المنشود وترسيخ قيم التلاحم والتعايش المجتمعي بين شرائح وأفراد المجتمع في وطننا.

متابعة مستمرة

وقدم آل منجم شكره لأمير منطقة نجران الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد ونائبه الأمير تركي بن هذلول على دعمهما المتواصل لمركز الحوار الوطني بمنطقة نجران، كما قدم شكره لنائب الأمين العام إبراهيم عسيري على متابعتهم المستمرة.

فعاليات متنوعة

وأشار إلى أن المركز يواصل تقديم العديد من الفعاليات والمحاضرات واللقاءات التي تستهدف كافة أطياف المجتمع وورش العمل والبرامج التدريبية المتخصصة، والمقاهي الحوارية والأمسيات الوطنية، والتي هدفت إلى تفعيل دور العلماء والمثقفين والمؤثرين في وسائل الإعلام للمحافظة على التلاحم الوطني من خلال ورش العمل وصناعة المبادرات وإشراك المجتمع بمختلف شرائحه وتفعيل دوره في تعزيز اللحمة الوطنية ومواجهة التطرف والتعصب القبلي والمناطقي والمذهبي، وصناعة مبادرات شبابية تخدم المنطقة وتعزز التلاحم بين الأهالي وتحفيز المؤثرين والمهتمين في وسائل التواصل الاجتماعي من أبناء المنطقة.