كان ريفيرند مايك هول في شمال ويلز، بريطانيا، حين تلقى اتصالا من جيرانه ليخبروه أن هناك شخصا ما في منزله الواقع في لوتن، وحين عاد إليه اكتشف أنه لم يعد المالك الشرعي للبيت.

وفي الخبر الذي نقلته صحيفة «ذا ميرور»، عاد رجل من عمله ليجد أن منزله تم بيعه لمالك جديد. حيث إنه بعد تلقي الاتصال عاد في صباح اليوم التالي ليكتشف أنه تم تغيير المفاتيح وأن هناك عامل بناء يقوم ببعض الأعمال في الداخل. كان المنزل خاليا من المفروشات بما في ذلك السجاد والستائر.

اتصل هول بالشرطة وغادر عامل البناء ليعود بعد قليل مع والد المالك الجديد، والذي أخبره بأنه قام بشراء المنزل الشهر الفائت. وقال للسيد هول «أنت الآن ضمن أملاكي، وتعتبر متعديا عليها، فاخرج من هنا».

ومن غير الواضح المدة التي غاب بها هول عن المنزل، إلا أنه حين عاد ذهب إلى الباب الأمامي وجرب أن يفتحه بمفاتيحه لم يتمكن من ذلك. ثم قام رجل من الداخل بفتح الباب له.

ووجد برنامج «يو آند يورز» الذي يبث عبر «بي بي سي» أنه تم استخراج شهادة قيادة سيارة وحساب مصرفي باسم هول واستخدامها في عملية البيع. وقالت الشرطة في البداية إن العملية لا تبدو عملية احتيال، إلا أنهم الآن يقومون بالتحقيقات، ولم يتم اعتقال أحد.