ركز مدرب الهلال البرتغالي ليوناردو جارديم خلال تحضيراته الأخيرة للنهائي القاري على الجانب الدفاعي بهدف تحسين التنظيم الدفاعي أثناء الكرات الثابتة والركنيات، إذ يمتاز الفريق الكوري بإجادة الكرات الثابتة والهوائية، وكذلك من ناحية القوة البدنية، وسرعة الانتقال من الدفاع للهجوم، مما يسبب خطرًا حقيقيًا على المرمى الهلالي في الهجمات المرتدات، وعمل المدرب البرتغالي على الضغط العالي في مناطق الخصم وتضييق المساحات والاعتماد على محور دفاعي بمهام دفاعية كاملة وبقوة بدنية جيدة لافتكاك الكرة، ولاعب محور آخر بلياقة بدنية عالية تُمكّنه من تأدية الأدوار الدفاعية والهجومية بذات المستوى.

وعمل جارديم على تجهيز بديل المدافع الغائب للايقاف علي البليهي، واتضح اعتماده على المدافع الشاب متعب المفرج ليكون إلى جوار الكوري الجنوبي جانغ هيون سون، مع الاعتماد على الظهيرين ناصر الدوسري ومحمد البريك، وثبات محمد كنو في المحور الدفاعي مع إعطاء الحرية المطلقة لسلمان الفرج بالتحرك هجومًا والعودة لمساندة كنو.