صنفت أستراليا حزب الله اللبناني بأسره كمنظمة إرهابية، بعد توسيعها نطاق العقوبات، التي كانت تشمل حصراً جناحه العسكري، وقالت وزيرة الداخلية كارين أندروز، إنّ التنظيم المدعوم من إيران «يواصل التهديد بشنّ هجمات إرهابية وتقديم الدعم للمنظمات الإرهابية» ويشكّل تهديداً «حقيقياً» و«موثوقاً به» لأستراليا، من دون أن تذكر الأسباب التي دفعتها لاتخاذ القرار.

وبموجب القرار، بات الانتماء إلى حزب الله أو تمويله محظوراً في أستراليا، حيث تعيش جالية لبنانية كبيرة.

وحزب الله بأسره مصنّف في الولايات المتّحدة منظمة إرهابية، خلافاً لما هو عليه وضعه في دول أخرى، اكتفت بإدراج جناحه العسكري على قائمتها للمنظمات الإرهابية، وأبقت جناحه السياسي خارج إطار العقوبات، وذلك خشية منها أن تعقّد مثل هذه الخطوة صلاتها بالسلطات اللبنانية.

وفي لبنان، يمتلك حزب الله ترسانة ضخمة من السلاح، ويعدّ القوة السياسية والعسكرية الأبرز في البلاد.