احتفى البنك العربي الوطني بحضور وكيل وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية لشؤون العمل الدكتور احمد الزهراني، والرئيس التنفيذي للأكاديمية السعودية الرقمية الأستاذ محمد السحيم، ونائب العضو المنتدب الأستاذ نزار التويجري، وجمع من المدعوين في عدد من القطاعات الحكومية والخاصة، بتكريم دفعة جديدة من مجتازي البرامج التطويرية لإدارة المواهب في البنك.

وتم خلال الحفل استعراض أوجه البرامج، ومستهدفاتها، وما تتضمنه من مهارات معرفية موجهة لتحفيز أداء الموظفين، وتوجيه إمكانياتهم، على النحو الذي من شأنه دعم قدراتهم، وصقل تجربتهم، وتأهيل كفاءاتهم نحو المستقبل، عبر تمكينهم من أفضل الممارسات المهنية العالمية.

وتشتمل منظومة البرامج التطويرية لإدارة المواهب في البنك العربي الوطني على 3 فئات رئيسة تتراوح مدتها بين 6 شهور وسنة كاملة، موزعة على برنامج "الموظفين الواعدين"، وبرنامج "التحول الرقمي"، وبرنامج "تطوير القادة" الذي يتضمن إلى جانب الدورات التدريبية والجلسات التوجيهية مشروع محاكاة الأعمال لغرض إعداد الإستراتيجيات وصقل المهارات الإدارية.

وقال نائب العضو المنتدب في البنك العربي الوطني نزار التويجري في كلمته خلال الحفل أن هذه البرامج تكتسب أهميتها لدورها في صنع قادة المستقبل وتمكين منتسبيها من اكتساب مفاتيح التميز والإبداع في مجال الأعمال المصرفية، معتبراً أن توجه البنك في هذا الإطار يأتي تماشياً مع برنامج تنمية القدرات البشرية الذي أطلقه صاحب السمو الملكي ولي العهد حفظه الله والذي يمثل استراتيجية وطنية تستهدف تعزيز القدرات البشرية الوطنية محلياً وعالمياً، باعتبارها أحد مستهدفات رؤية المملكة 2030.

من ناحيته، أكد رئيس مجموعة الموارد البشرية في البنك بدر العتيبي أن تبني البنك لهذه البرامج يأتي في سياق الحرص على استقطاب المواهب الوطنية والاحتفاظ بهم وتنمية قدراتهم لتعزيز رأس المال البشري لديه بما يتواءم وأهدافه الاستراتيجية، مشيراً إلى الجهود التي بذلها البنك على صعيد توطين الوظائف والتي أهّلته للحصول على النطاق البلاتيني الأعلى ضمن برنامج "نطاقات"، حيث وصلت نسبة الموظفين السعوديين إلى 95% من مجموع الموظفين، في الوقت الذي بلغت فيه نسبة الموظفات السعوديات نسبة 21% من العدد الإجمالي للموظفين، فيما يسعى البنك بصفة متواصلة إلى تعزيز قيادات البنك بالكفاءات الوطنية من خلال برامجه المستمرة لتمكين قادة المستقبل.