سيتعين على مواطني اليونان، الذين تزيد أعمارهم على 60 عاما، والذين لم يحصلوا بعد على اللقاح المضاد لفيروس كورونا، أن يحصلوا على جرعة أولى من اللقاح، بحلول 16 من يناير المقبل، في حال كانوا يرغبون في تجنب دفع غرامة مالية كبيرة.

وأعلن رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكوس، اليوم الثلاثاء، أن كل مواطن يزيد عمره على 60 عاما، ويرفض الحصول على اللقاح، سيتم تغريمه بدفع 100 يورو «113 دولارا» شهريا، وهو يعد مبلغا كبيرا بالنسبة للكثير من المواطنين المتقاعدين في اليونان. وقال ميتسوتاكوس، إن «هناك فئة عمرية واحدة فقط تصر على الانتظار: فمن بين 580 ألف مواطن لم يحصلوا على اللقاح فوق سن الستين، حصل 60 ألفا فقط على اللقاح في نوفمبر، ولسوء الحظ أن من يصابون بالمرض ويموتون، هم من تزيد أعمارهم على 60 عاما».

ومن المقرر أن تقوم «وكالة الأمن القومي» بنقل بياناتهم إلى مصلحة الضرائب، التي ستقوم فيما بعد بتحصيل الغرامة منهم، وذلك لتعقب أولئك الذين لا يرغبون في الحصول على اللقاح.

وسيتم بعد ذلك تحويل الأموال إلى المستشفيات، حيث قال رئيس الوزراء: «هذا ليس عقابا، ولكنها مكافأة لـ «قطاع» الصحة، أي عمل من أعمال العدالة».