تتجه إدارة الهلال برئاسة فهد بن نافل إلى حسم أمر تجديد عقود 3 لاعبين، قبل خوض منافسات كأس العالم للأندية، في فبراير المقبل بالإمارات، ويأمل الهلاليون أن تنجح إدارة النادي في مفاوضاتها مع الثلاثي أفضل لاعب في دوري أبطال آسيا سالم الدوسري، ولاعب الوسط الآخر المتألق محمد كنو، والظهير الأيمن محمد البريك.

ركيزة أساسية

تعمل الإدارة الهلالية حاليا على تقديم عروضها للثلاثي الذي يعد ركيزة أساسية في تشكيلة الزعيم والمنتخب السعودي، ويدخلون الفترة الحرة مطلع يناير المقبل، ما يتيح لهم التوقيع لأي ناد من دون موافقة الهلال، وتسعى إدارة فهد بن نافل للحفاظ على ركائز الفريق واستقراره، قبل خوض منافسات كأس العالم للأندية في فبراير المقبل، ويعد الثلاثي الدولي مطمعا للعديد من الأندية، خصوصا أنهم قدموا مستويات رائعة سواء مع المنتخب السعودي خلال تصفيات كأس العالم، التي يتصدر مجموعتها الآسيوية الثانية الأخضر بـ16 نقطة، أو دوري أبطال آسيا الأخيرة التي توج بها الزعيم.

وكان الهلال نجح في المحافظة على قائد الأخضر والزعيم سلمان الفرج بعد تجديد عقده لمدة 4 سنوات الموسم الماضي بمبلغ إجمالي يصل إلى 40 مليون ريال، كأعلى لاعب سعودي.

دعم الصفوف

أوقعت قرعة المونديال الهلال في مواجهة الفائز من أوكلاند النيوزلندي والمستضيف الجزيرة الإماراتي، في ربع النهائي، وفي حال فوزه، فإنه سيصطدم ببطل دوري أبطال أوروبا تشيلسي الإنجليزي في نصف النهائي.

ويأمل الزعيم أن يقدم مستويات قوية في المونديال، إذ إنه إضافة إلى الرغبة في المحافظة على نجومه فإن سيعمل على تدعيم صفوفه بلاعبين أجانب جدد قبل الدخول في معمعة المنافسة العالمية.

-يناير يشهد دخول الثلاثي الفترة الحرة

-إدارة النادي تهدف للاستقرار الفني

-الدوسري علامة فارقة في خارطة الزعيم

-الثنائي كنو والبريك قدما مستويات عالية