يعد الباص السياحي في المدينة المنورة، أحد أبرز الخيارات السياحية للزوار والسكان، بعد أن أصبح مرجعا أساسيا في التنقل بين المواقع التاريخية، مرورا بالأسواق التجارية، وإتاحة الفرصة للراكب بالنزول والصعود مرة أخرى عند المواقع، إضافة إلى المعلومات التي تقدم للركاب بعدة لغات، يتم خلالها تقديم شرح عن المواقع التاريخية والأحداث الإسلامية التي وقعت في المدينة المنورة، وينطلق الباص السياحي من المنطقة المركزية في المدينة، مرورا بمعركة أحد والخندق والمساجد التاريخية.

نقطة جديدة

وتسعى إدارة الباص السياحي في المدينة، بالتنسيق مع نماء المنورة، إلى فتح نقطة جديدة للباص السياحي، في حديقة الملك فهد أكبر الحدائق في طيبة، وتحمل الحافلات السياحية عند انطلاقها أكثر من 60 راكبا على 30 رحلة يوميا، 15 رحلة بالنهار ومثلها بالليل.

المواقع التاريخية

وكانت هيئة تطوير المدينة المنورة، أطلقت الباص السياحي في رمضان 1438، حيث عمل على تنشيط الحركة السياحية في المدينة، ونقل الزوار والسكان إلى المواقع التاريخية والمساجد والمولات، ونقل المعلومات الصحيحة والدقيقة حول المواقع التاريخية بعدة للغات للركاب، وبات الباص السياحي إحدى الخطط السياحية التي درج عليها زوار المدينة.