يفتتح الشباب وضمك مواجهات دور الـ16 لكأس خادم الحرمين الشريفين، عندما يتواجهان اليوم على إستاد الملك فهد الدولي بالرياض، في الخطوة الأولى للفريقين نحو اللقب الأغلى.

الفريقان قدما مستويات رائعة خلال جولات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، ويتساويان نقطيا في المركزين الثاني والثالث، وينافسان على الصدارة، إلا أن مباريات «خروج المغلوب» تختلف عن نظيراتها الدورية، وتتحكم فيها عوامل عدة: التهيئة النفسية الجيدة، واستغلال أنصاف الفرص السانحة في التسجيل، وعدم المغامرة في الهجوم.



بداية متواضعة

ظهر الشباب، في بداية الموسم، متأرجحا ما بين تقديم المستويات الجيدة والمستويات المتدنية، إلى أن اكتملت صفوفه، وتشرب لاعبوه طريقة مدربه البرازيلي، بريكليس تشاموسكا، ثم بدأ الأداء في التصاعد، حتى وصل إلى قمة الدوري. ويبحث «الليوث» عن بدء رحلة استعادة اللقب، الغائب منذ 2014، بقوة، وهو آخر ما توج به الشباب في المسابقة، والذي يجيد لاعبوه التحكم في وسط الميدان، وتنويع اللعب ما بين الأطراف والعمق.

حصان أسود

في المقابل، كان ضمك الحصان الأسود في الجولات الماضية من الدوري، ويريد نقل تفوقه إلى كأس الملك، وإثبات أنه فريق يصعب مجاراته. قدم «فارس الجنوب» مع مدربه الكرواتي، كريشمير ريزتش، مستويات رائعة، وكان ندا قويا لكبار الدوري، وينافس على الصدارة، ويأمل الاستمرار في مشواره، لخطف لقبه الأول في كأس خادم الحرمين الشريفين.