يستعرض مورجان هاوسل في كتابه سيكولوجية المال «The Psychology of Money» عدد 19 قصة قصيرة عن الطرق الغريبة التي يفكر بها الناس حول المال، وكيفية تعاملهم معه، ساعيا لتوضيح أفكار حيوية تؤكد أن لا علاقة للذكاء ومستواه في التعامل مع المال قدر ما هو سلوك والسيطرة على التصرفات في هذا السياق، ذاهبا إلى أن هذا السلوك قد يبدو من الأمور التي يصعب على الأذكياء التميز بها، إذ أنه ليس عليك أن تكون عبقريًا في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات لتكون جيدًا في تعاطيك مع المال.

التاريخ الشخصي

عادةً ما يتم تدريس الاقتصاد -الاستثمار والتمويل الشخصي وقرارات العمل- كحقل قائم على الرياضيات، حيث تخبرنا البيانات والصيغ بالضبط بما يجب القيام به. لكن في العالم الحقيقي، لا يتخذ الأشخاص قرارات مالية بشأن جدول بيانات. إنهم يصنعونها على مائدة العشاء، أو في غرفة الاجتماعات، حيث يتم خلط التاريخ الشخصي، ونظرتك الفريدة للعالم، والأنا، والفخر، والتسويق، والحوافز الفردية معا.

جهود المستثمر

في الكتاب لن تجد أبدا قصة بواب يتفوق في الأداء على أفضل العلماء أو الجراحين أو مهندسي البرمجيات في العالم، ولكنك قد تعثر على تساؤلات عن لماذا -مثلا- من الممكن أن يتفوق اللاعب العادي على المحترفين في لعبة المال؟.

لأن النجاح المالي ليس بالعلم الصعب إلى حد ما، فإن النتائج المالية (الناجحة وغير الناجحة) مدفوعة بالحظ، بغض النظر عن الذكاء وجهود المستثمر.

انهيار الجسر

يشرح الكتاب كيف أن الناس تريد القدرة على التنبؤ، لذا فهم يشكلون رواياتهم الخاصة، ولأن كل شخص لديه تجارب فريدة خاصة به، تختلف الروايات حول كيفية عمل العالم بشكل كبير.

لدى الشخص الذي نشأ في فقر مدقع أفكار مختلفة تماما عن المخاطرة مقابل المكافأة مقارنة بابن مصرفي.

يمكن للمهندسين معرفة سبب انهيار الجسر، لكن من الصعب للغاية عليهم معرفة سبب انهيار السوق المالية.

لذلك عندما تعتقد أن شخصا ما يتصرف بجنون بأمواله، فإنه يتصرف وفقًا لرؤيته للعالم ويفعل ما هو منطقي بالنسبة له.

قلة من الأشخاص الناجحين ينسبون موقفهم إلى الحظ. من المرجح أن تسمع مدى صعوبة عملهم أو مقدار التضحيات التي قدموها. الذي قد يكون صحيحا، لكن الحظ يلعب دورا كبيرا.

قوة الادخار

يقول الكتاب أنه بعد مستوى معين من الدخل، ما تحتاجه هو أقل مما يحتاجه غرورك، المال الذي تصرفه من أجل إبهار الناس، لا تحتاج لدخل عالي حتى تبدأ الادخار، الكثير من الناجحين ماليا ليس لديهم دخل عالي ولكن لديهم مستوى ادخار عالي وتواضع أعلى ولا يهتمون لآراء وكلام الآخرين، فأنت لا تحتاج لسبب معين حتى تبدأ الادخار، الادخار لأجل سبب مقنع فقط في عالم كل شيء فيه متوقع. ولكننا نعيش في عالم فيه الكثير من الأمور غير المتوقعة.

ربما تكون هذه النقاط، هي الأهم التي يمكن أن تكون ملخصا للكتاب، والتي يمكنك كقارئ أن تفوز بها حال انتهائك من قرءاته.

أمور لا تستحق المخاطرة:

السمعة

الحرية

الاستقلال المالي

العائلة والأصدقاء

المحبة من ناس تحبهم وتحترمهم

السعادة

أهم شيء في الطريق للثراء ليس العوائد ولكن الاستمرار في الاستثمار لأطول فترة

من المهم التركيز على وضع خطة، وخطة بديلة

لا تتوقع عائد 10% سنويًا ولكن توقع عائدا واقعيا

من المهم فهم تقلبات السوق

خلال 170 عاما:

%99.9 من الشركات أفلست

4 رؤساء أمريكان قتلوا

33 فترة ركود استمرت إجمالي 48 سنة

سوق الأسهم هبط أكثر

من 10% من القمة 102 مرة

الأسهم خسرت 33% من قيمتها 12 مرة وما زال السوق ينمو ومستوى حياتنا تحسن 20 ضعفا