مركب غير عضوي وشفاف، لا طعم له وعديم الرائحة وعديم اللون تقريبا. لكنه المكون الرئيسي للأرض وسوائل جميع الكائنات الحية المعروفة. وهو أمر بالغ في الأهمية وحيوي لجميع أشكال الحياة. إتش تو أو (H2O) هي الصيغة الكيميائية للماء. وهذا يعني أن كلا من جزيئاته يحتوي على أكسجين واحد وذرتين هيدروجين.

ينشأ الماء من المنافسة بين ربط الجزيئات بالأنماط المشابهة، وتتميز الروابط القوية بين جزئياته في ترتيب محكم ومنظم.

يرجع السلوك الفريد للماء إلى الظاهرة الأساسية نفسها، وهي الميل المتجمع النسبي. إذ تتفاعل جزيئات الهيدروجين بقوة جاذبة مع الأكسجين.

بسبب جاذبية الأقطاب المختلفة (السالبة والموجبة) فيما بينها، عندما تنكسر الروابط الجزيئية القائمة وتتشكل روابط جديدة بين الأكسجين وذرات الهيدروجين.

إن القوة الجذابة بين جزيئات الماء هي تفاعل ذرتي الهيدروجين مرتبطتين بذرة الأكسجين كهربيا. إذ تنجذب ذرتا الهيدروجين الموجبتان جزئيا لجزيء واحد من ذرة الأكسجين في جزيء الماء الأقرب، وهذا الظاهرة الطبيعية تسمى بالترابط الهيدروجيني (Hydrogen Bonding) ومن منتجات هذه التفاعلات في مستوى طاقة أقل نظرا للجاذبية إنتاج الماء.

فسبحان الله الذي جعل من الماء كل شيء حي، والحمد لله الذي خلق من كل زوجين اثنين (ذكر وأنثى). لا إله إلا الله الذي خلق كل شيء من الماء وحفظ حياة كل شيء بالماء. يقول سبحانه عز وجل ﴿وهو الذي خلق من الماء بشرا فجعله نسبا وصهرا وكان ربك قديرا﴾ صدق الله العظيم.

يتكون الماء من شبكة متصلة من روابط الهيدروجين، تخضع باستمرار للإصلاح الطوبولوجي (topological reformation)، والطوبولوجيا مصطلح يوناني في الرياضيات يهتم بخصائص الشكل الهندسي القابل للتحديث والبناء المستمر، مثل التمدد والانحناء والتغيرات في الحجم دون إغلاق أو فتح في روابط النقاط التي تربط أذرع وحدود الشكل الهندسي.

ومن ذلك أوجدت الخوارزمية الديناميكية في الإصلاح الطوبولوجي، وهي واحدة من أهم المعايير المتفق عليها في الجمعية العالمية لمهندسي الكهرباء والإلكترونيات IEEE، والتي تشتهر تطبيقاتها المتنوعة اليوم في شبكات الاتصالات، لاسيما اللاسلكية منها بشكل عام.

وبشكل خاص في خفض استهلاك الطاقة، وبناء شبكات الاستخدام الشخصي اللاسلكية منخفضة السعر وذات استهلاك طاقة منخفض، إذ يتم ذلك من خلال إطالة عمر البطارية المشغلة، عن طريق تقليل الوقت في الإرسال والتلقي بين أجهزتها.

إن نموذج الماء الذي لا حياة لنا من دونه ليس مجرد تركيبة لها جاذبية معينة، بل إنها مكون رئيسي للحياة ونموها وازدهار الحضارات وتطورها.