حيرت مقبرة توت عنخ آمون علماء المصريات لعقود من الزمن، حيث من المحتمل أن تكشف سلسلة من البقع الغامضة عن مصير الفرعون العظيم مرة واحدة وإلى الأبد.

ويُعرف توت عنخ آمون بأنه أحد أشهر الفراعنة العظماء الذين حكموا مصر القديمة. وكان يُعرف بالملك الصبي، وتولى العرش عندما توفي والده أخناتون حوالي عام 1334 قبل الميلاد.

وظل قبر توت عنخ آمون على حاله، ولم يكتشف عالم المصريات البريطاني هوارد كارتر قبره حتى عام 1922.

ومع ذلك، فإن ما وجده كارتر لم يكن قبرا مناسبا لملك عظيم، ولكنه مقبرة صغيرة ومجهزة بشكل رديء وغامضة للغاية - وهو السبب الحقيقي وراء عدم العثور عليها من قبل أي شخص منذ آلاف السنين.

بقع سوداء

وفي الآونة الأخيرة، تم التعرف على بقع سوداء «غريبة» داخل المقبرة، والتي استكشفت خلال الفيلم الوثائقي «أسرار: قبر توت» على قناة سميثسونيان.

وكان دعاة الحفاظ على البيئة قلقين في البداية من أن سبب العفن هو أنفاس وعرق عدد لا يحصى من السياح الذين يزورون القبر.

ولكن عند دراسة الصور الأصلية لكارتر، كان من الواضح أن البقع السوداء كانت بالفعل على الجدران، ما يثبت أن جحافل الزوار لم تكن مسؤولة.

ويدعي آدم لوي، مدير Factum Arte، أن البقع السوداء هي نتيجة ختم القبر قبل أن يجف الطلاء.

وهذا مهم لأنه يشير إلى أن الرسامين الذين قاموا بتزيين القبر كانوا في عجلة من أمرهم لإنجاز المهمة - وهي طريقة غريبة للتعامل مع مكان راحة الملك.