رغم كل ما في حياتنا الراهنة من مغريات، إلا أنه يبدو أن سرعة ايقاعات حركتها، قد أفرزت همومًا تفوق بعبئها، مساحة قدرة التحمل المتاحة لإنسان العصر الراهن.

ولذلك نشعر وكأننا نعتاش اليوم، على ما يختزنه عقلنا الباطن، وما تحمله مخيلتنا من ذكريات الماضي، حتى وإن كان بعضها مؤلما، وذلك استشعارا لسعادة عفوية تلقائية خلت، نتجاوز بها، تعاسة غربة حاضر مأزوم، ومزدحم بالمفردات، وما يصحبه من تداعيات عصرنة صاخبة.

ولعل العزلة، بفجوة الجيل، والإنغماس في فضاء حياة افتراضي، والافتقار إلى الترادف الحميمي في الحياة الراهنة، هو ما يدفعنا إنساننا المعاصر للسعي لتجاوز مرارتها، باللجوء لإعادة إنتاج صور الماضي، واستيلائها بذهنه بطريقة وردية، ليشاطر زملاءه الآخرين، الإحساس بوحدة المعاناة، ومشاركهم الحنين الى تلك الذكريات، رغم كل الفوارق الشخصية في معايشتها.

إذ لا شك أن البعض منا يكون قد عاشها في سعادة، في حين عاشها البعض الآخر في تعاسة. وبغض النظر عن التفسيرات النفسية، والاجتماعية، لمثل هذه الظاهرة من الحنين إلى الماضي، بهذه الطريقة الوجدانية المؤثرة، ومن دون الحاجة للدخول في تفاصيل التأويلات العلمية البحتة لها، والتي غالبًا ما تختزلها في تفسيرات قد تبدو للبعض باهتة،باعتبارها مجرد حالة سايكوباثية، فلا ريب أن هذه الظاهرة تظل حقيقة إنسانية، ماثلة بيننا، نعيشها بعفوية في وجداننا، بين الحين والآخر.

ولذلك ينتاب الكثير من جيل الطيبين شعور وجداني بالاقتيات على تخوم حافات ذكريات الماضي، كلما سنحت لهم الفرصة بخلواتهم الفردية، بالعودة إلى دهاليز ذاكرة الماضي، والتسكع في وهادها السحيقة، تلمسا لبصمات وردية حياة الماضي الجميل، التي يحسون أنها تغمرهم بجرعة سعادة معنوية، كلما هربوا إليها من صخب ضجيج حياتنا المعاصرة، حتى إن بدت لهم سعيدة، وممتعة صوريّا، وطافحة بالرفاهية في كثير من معطيات جوانبها، التقنية، والترفيهية.