أسهمت فرقة تطوعية تابعة لهيئة الهلال الأحمر السعودي بمنطقة مكة المكرمة أمس، خلال وقت صلاة الجمعة بالمسجد الحرام؛ في إنقاذ حياة مريض بالعقد الرابع من العمر، بعدما أظهرت استجابة سريعة وتعاملاً احترافياً مع الحالة التي كانت تعاني من توقف في القلب نتيجة جلطة قلبية.

وأوضح المدير العام للاتصال المؤسسي والمتحدث الرسمي لهيئة الهلال الأحمر السعودي عبدالعزيز الصوينع ، أن غرفة العمليات بالعاصمة المقدسة تلقت بلاغاً يفيد بمعاناة مقيم موجود بتوسعة الملك عبدالله بالمسجد الحرام، من ألم شديد في الصدر، حيث مررت غرفة العمليات البلاغ إلى فرقة إسعافية تطوعية تعمل بالحرم .

وأكد أن الفرقة وصلت سريعاً إلى المريض، الذي كان يعاني من توقف القلب والتنفس، وهو ما استدعى وضعه على أحد أجهزة الإنعاش القلبي الرئوي (AED) المتوفرة في أماكن متفرقة بالمسجد الحرام، وبعد تنفيذ اللازم لاستكمال عملية الإنعاش للمريض، عاد النبض والتنفس إليه بالتزامن مع وصول الفرقة الإسعافية إلى موقع الحالة، ونقلت الحالة إلى مستشفى أجياد العام، بعد تبين وجود جلطة قلبية تستدعي إجراء قسطرة عاجلة، وعلى الفور نقل المريض إلى مدينة الملك عبدالله الطبية، حيث يمكث المريض بالمستشفى في حالة مستقرة بفضل الله.

ونوه المتحدث الرسمي للهلال الأحمر أن هذا النجاح في إنقاذ الحالة الإسعافية يأتي كإحدى ثمار مشروع أجهزة الإنعاش القلبي الذي دشَّنته هيئة الهلال الأحمر السعودي، بالتعاون مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي قبل أسابيع، ومن أهم أهدافه أن يحافظ على صحة وسلامة قاصدي بيت الله الحرام.

يذكر أن الأسبوع الماضي شهد وجود 49 متطوعاً ومتطوعة من المتعاونين مع هيئة الهلال الأحمر السعودي داخل الحرم المكي، نجحوا في التعامل مع 30 حالة، نقل 5 منها إلى المستشفيات للحصول على رعاية صحية متقدمة.