بالتأكيد جُلنا إن لم يكن كُلنا قد سمع بهذه الأسطوانة التي تتردد في كل وقت وحين.. تُكرر وتُمرر بين الفينة والأخرى، ونحن بين تصديق وتشكيك، وقلة هم من ينفون ذلك.. وأما الحقيقة التي تجلت فإنه بقدر ما ألفناها وحفظناها فإنها قد راقت لنا حتى أننا بتنا نلوذ بها ونحتمي ونرى فيها درعاً به نتقي ونبرر القصور والفتور الذي يغشانا ويعترينا. نسلي ونعزي بها أنفسنا مما أصابنا ولحق بنا من تأخر وخلل وقصور حتى ونحن نعلم أن ذلك الخلل والقصور أصله وفصله منا.

نحن العرب مستهدفون..؟!

حتى وإن كان هناك شيء من ذلك القبيل يظهر في شكل مخطط أو عمل منظم (قصرنا نحن عنه) لكن الحقيقة التي هي أشد وطأة تقول: يداك أوكتا وفوك نفخ...

إن عدم الحفاظ على المكتسبات والنوم الذي غططنا فيه أصلنا إلى ما نحن عليه، وأما خلافنا واختلافاتنا فسلبيات أخرى زادت من تردي الوضع..

لم نستفد يوماً أو نتعظ بغيرنا، ولم نحاول أو نجاهد من أجل النهوض، لذلك بقيت سفينتنا في ذلك المحيط تتقاذفها الأمواج وتسيرها رياح الأهواء والمصالح الشخصية؟!

نحن العرب مستهدفون.

لا أعتقد أنها أكثر من مجرد شماعة استخدمناها لتعليق الأخطاء والقصور لدينا وحتى العبث فيما بيننا كأقرب مخرج لنا؟!

لقد آمنا وصدقنا بأننا مستهدفون فانقدنا لذلك الأمر وسلمنا به..

استسلمنا فاستمرت تلك الوضعية تروى بماء الكسل والتواكل وتكلل بقلة وعي ما بين غباء واستغباء.

أبداً لم نتعظ ولم نعط للأمر أهميته واهتمامه، ولا تداركنا ضعفنا وذلك الفتور، وبذلك نحن مكناهم وسلمنا لهم الراية.

إننا وحتى يومنا هذا ما زلنا ننتظر من تلك الوضعية وذلك الحال أن يمطر أو يثمر أو يزهر..

ما زلنا نحلم والحلم يتجدد فينا أطوارا..

نحلم بالعودة وبعض الإبهار ميلا أو كيلا أو بعض الأمتار..

أصوات تتعالى والفعل أشبار..

ولذلك فقد طالت بنا الأسفار....

كسراب يحسبه الظمآن ماء.. نظر وننتظر....!

هذه هي الحقيقة للأسف شاء من شاء وأبى من أبى..

فالواقع أمامنا يحكي كيف أن رياح الغرب تبهرنا وتستهوينا بل وترسم لنا جل المسار وإن لم يكن إلا هذا فكفى...

وليت الأمر أيضا وقف عند هذا الحد واكتفى..

بل إننا نلهث خلفهم وننقاد لها طائعين؟!

وبحججٍ وأعذار واهية تحت مسمى التقدم والتطور ومواكبة العصر، لقد وصل بنا الأمر إلى حد أن نلجأ للمقارنة والمفاضلة بيننا وبينهم، وفي كل وقت وحين حتى في أتفه الأشياء والأسباب نلجأ لتلك المقارنة، وفي معادلة نحن دوما فيها الطرف الأضعف والخاسر الأكبر.. وليت الأمر أيضاً وقف عند هذا الحد.

بل الأدهى والأمرُ أننا صرنا نرى فيهم المثل ونتخذ منهم القدوة؟!

نعم هذا هو المشهد دون رتوش أو تزييف

من يهن يسهل الهوان عليه ما لجرحٍ بميت إيلام

بعد أن كنا سادة الدنيا وقادتها صِرنا تبعاً تعبث بِنا الأهواء والصرخات الفارغة وحتى الفاجرة للأسف..

إنها رياح الغرب يا سادة التي هبت علينا بسمومها وهمومها وحتى خيرها، رياح الغرب التي باتت تسيّرنا ولا مجال هنا للشك أو التشكيك..

فبعد أن كنا مصدراً ومُصدِّراً للعالم ولكل ما هو جميل ومبهر..

من علم وعلماء وأخلاق حميدة وصفات فريدة وأفعال مجيدة صرنا نستورد ونستقدم كل شيء تقريبا حتى الأخلاق؟!

وبدلا من أن نستورد العلم والعلماء صرنا نستورد اللاعبين والمدربين وحتى المطربين والمغنيين؟!

ومع كل ذلك ما زلنا نحلم ببعض الإبهار ميلا أو كيلا أو بعض الأمتار...

أصوات تتعالى والفعلُ أشبار..

وما زلنا نحلم ببعض الإبهار...؟!

مع وضعية الطيران تلك...!!

في ظل ذلك الانفتاح وسهولة الوصول والعبور وحتى الظهور والخروج عن نطاق السيطرة ما زلنا نحلم؟!!

وسنستمر في أضغاث الأحلام تلك، ما لم يكن هناك مشروع أمة يهتم بالأصل ولا يغفل عن الفروع...

ما لم يكن هناك وقفة يسجلها التاريخ وإلا فقد أسمعت لو ناديت حيا...

وسيبقى هذا هو الحال وتلك هي الوضعية، ما لم تكن هناك عودة للذات ومراجعة للحسابات.

وأرجوا أن يكون ذلك قريبا.