ناقش كبار المسؤولين التنفيذيين في أرامكو السعودية، التحديات الرئيسة التي تواجه صناعة الطاقة، وذلك خلال حديثهم في جلسات المؤتمر الدولي لتقنية البترول (IPTC)، الذي ينعقد حاليًا في الرياض.

وتركز أعمال المؤتمر الذي تستضيفه أرامكو السعودية هذا العام، على تعزيز التعافي العالمي من خلال الطاقة المستدامة، ويجمع قادة صناعة الطاقة من جميع أنحاء العالم لمناقشة التطورات المهمة في هذا القطاع.

وسلّط رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين المهندس أمين الناصر، الضوء على المخاطر المرتبطة بقلة الاستثمارات في قطاع النفط والغاز، وذلك خلال مشاركته في الجلسة العامة بعنوان "قيادة التعافي العالمي من أجل مستقبل مستدام".


وقال: "لقد رأينا ما يحدث في أوروبا الآن وأجزاء من آسيا، من حيث ارتفاع أسعار الطاقة، وهو ما يؤثر على العملاء في جميع أنحاء العالم، ويرجع ذلك في الأساس إلى الإستراتيجيات والسياسات التي وُضعت للاستثمار في قطاعات معينة، فيما تم إيقاف الاستثمار في كثير من مصادر الطاقة، وركزت فقط على الاستثمار في الطاقة المتجددة والبدائل المدعومة - دون الإدراك للحاجة إلى دعم جميع مصادر الطاقة على المدى الطويل لضمان كفاية الإمدادات بهدف المحافظة على النمو العالمي".

من جهته، ناقش النائب الأعلى للرئيس للتنقيب والإنتاج في أرامكو السعودية ناصر النعيمي، الحلول التقنية التي تستكشفها الشركة لمعالجة الانبعاثات، خلال جلسة تنفيذية خاصة عُقدت أيضًا بعنوان "التنقّل عبر الأسواق الديناميكية".

وقال: "التقنية مهمة للغاية، ونحن نركز على عدة محاور مثل الثورة الصناعية الرابعة والرقمنة، كما أننا نعمل على تقنية تحويل النفط الخام إلى كيميائيات، وهي إحدى الطرق لتقليل الانبعاثات، وقد أصبح احتجاز الكربون الآن حديث الساعة، من جانبنا نقوم بما ينبغي القيام به، وفي المملكة نحاول بناء نظام من شأنه إزالة الكربون من الصناعات بأكملها من خلال تطبيق أحدث التقنيات ونُظم الهندسة، لذلك فكل ما يمكن التفكير فيه يتم تنفيذه".