فيما شكا أهالي حبونا من الطريق الذي يربطهم بنجران عبر خط عرقان بطول 34 كلم لضيقه ولتساقط الصخور حوله وقت سقوط الأمطار وكثرة تعرجاته، أكدت وزارة النقل والخدمات اللوجستية أن ازدواج الطريق مدرج ضمن بيان الطرق المطلوب تنفيذها بالمنطقة.

وأكد مواطنون أن الطريق يعاني من كثرة التعرجات وتظهر عيوبه بعد هطول الأمطار حيث تتساقط الحجارة من جوانبه وتختفي الكثير من معالمه، مما يتسبب في وقوع الحوادث خاصة مع ضيق الطريق وكثرة سالكيه نظرًا لأنه يختصر المسافة ويربط نجران بالمحافظات الشمالية.

خطورة الطريق

وقال صالح المخلص وهادي آل سليم وصالح آل بحري إن طريق عرقان يعتبر من الطرق المهمة بنجران حيث يربطها بمحافظات ثار وحبونا ويدمه وتم الانتهاء منه عام 1435، إلا أنه خطر جدًا ولا يتسع إلا لسيارتين مع نقص الحواجز الحديدية فضلًا عن كثرة التعرجات على امتداد الطريق وعدم وجود إنارة وخطورته تظهر أثناء هطول الأمطار وجريان السيول، فهو يمتد مع عدد من الأودية بجانب الطريق وأثناء جريان السيول تزيد خطورته.

معالم سياحية

ويمتاز الطريق بكثرة الأودية والأشجار المعمرة كما يضم عددًا من التشكيلات الصخرية الأثرية، ورسوم لوعول وجمال نقشت بطريقة إبداعية، كما يوجد عدد من الكتابات بالخط الثمودي تعود إلى القرن الثاني قبل الميلاد.

طريق صحي

من جانبه أكد فرع وزارة النقل والخدمات اللوجستية بنجران دراسة الموضوع من قبل المختصين بفرع الوزارة واتضح أنه بخصوص ازدواج طريق صحي «عرقان رقم 1089» فهو مدرج ضمن بيان الطرق المطلوب تنفيذها بمنطقة نجران كطريق مزدوج بالأولوية رقم 11، وأضاف الفرع أنه تم رفع مستوى السلامة المرورية على طريق صخي - عرفان بتنفيذ الأعمال مثل مطبات بتقنية الاهتزازات التحذيرية _ حواجز خرساينة ـ لوحات تحذيرية حفاظًا على سلامة مرتادي الطريق.