أوضح طبيب قلب روسي تأثير الإجهاد المزمن، وكيف يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، مما يزيد بدوره من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

وفي لقاء مع «سبوتنيك» تحدث الطبيب ياروسلاف أشيكمين، عن تأثير الإجهاد سلبا على القلب والأوعية الدموية والجهاز العصبي وحتى جهاز المناعة في الجسم، محذرا.

وقال أشيمكين: «اعتدنا أن نعتقد أن الإجهاد الحاد فقط هو الذي يشكل خطورة على القلب، لكننا الآن نفهم أن التوتر المزمن له تأثير كارثي على الصحة. يبدأ الناس في زيادة ضغط الدم. لدى العديد من المرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم، المرتبط بالضبط بالتوتر المزمن».

التكيف مع الحياة

تابع قائلا: «إننا غير قادرين على التكيف بشكل جيد مع الحياة في ظل ظروف الإجهاد لفترات طويلة. فنحن أكثر قدرة على تحمل الإجهاد الحاد الذي تعقبه فترات راحة».

وأضاف الطبيب أن ارتفاع ضغط الدم «يقوض» الأعضاء من الداخل ويمكن أن يؤدي إلى اضطرابات في الدورة الدموية تهدد الحياة مثل النوبة القلبية أو السكتة الدماغية. «نتيجة ارتفاع ضغط الدم الشرياني يمكن أن يتسبب بسكتة دماغية ونوبة قلبية. ولكن حتى لو كنت محظوظًا ولم تكن هناك سكتة دماغية أو نوبة قلبية، فإن الضغط لا يزال يقوض الصحة من الأعضاء في الداخل، وعلى وجه الخصوص، يعاني الدماغ مما يؤدي إلى تدهور الذاكرة وانخفاض الوظيفة العقلية، وتتأثر حالة قاع العين بشدة بالضغط».

يحتاج الأشخاص الذين يعانون من الإجهاد إلى مراقبة ضغط الدم بعناية لتجنب الإصابة بارتفاع ضغط الدم، كما ينصح ياروسلاف أشيخمين. ووفقا له، إذا ظل الضغط عند 135/85، فهذا سبب لزيارة الطبيب لوصف العلاج. وأضاف الطبيب أن تمارين التنفس وقبول الموقف ودعم الأحباء والروتين اليومي المنظم و«النظافة الرقمية» تساعد في التغلب على التوتر.