يترقب أهالي منطقة جازان إطلاق أمير المنطقة، الأمير محمد بن ناصر، رصاصة بدء مهرجان صيد سمك الحريد الخميس، في وقت يؤسس هذا المهرجان السنوي الشعبي لمستقبل سياحي واستثماري واعد.

اكتمال الاستعدادات

أكملت محافظة فرسان كل الترتيبات لانطلاق فعاليات الحريد في الـ20 من أبريل الحالي، والتي يشرف عليها نائب أمير منطقة جازان، الأمير محمد بن عبدالعزيز، وتعتبر ذات طابع تقليدي متوارث، وتظاهرة عالمية فريدة، ويسهم أعيان ووجهاء فرسان بخبراتهم في تنظيمها.


وأكد محافظ فرسان، عبدالله الظافري، تجهيز موقع المهرجان في شاطئ «حصيص»، إلى جانب إقامة معرض الحرف، والمسابقات البحرية، والعروض الشعبية، وغيرها من البرامج المتنوعة بشاطئ «الغدير»، والتي ستنفذ بالتنسيق مع الجهات الحكومية والخدمية ذات العلاقة.

منتجات فرسانية

بيّن الرئيس التنفيذي لمهرجان الحريد في نسخته الثامنة عشرة، الدكتور إبراهيم أبو هادي، أن مهرجان الحريد لهذا العام سيكون مغايرا عما سبق، خاصة أن ظهوره هذا العام في شهر رمضان، مشيرا إلى أن الفعاليات ستشمل سوقا للأسر المنتجة، وعرضا للمنتجات الفرسانية، وعروضا للألعاب الشعبية القديمة التي كانت تمارس من قِبل الكبار والصغار، وتقديم بعض اللوحات الفلكلورية التي تتناسب مع خصوصية الشهر المبارك.