يعمل البرازيلي والتر أورثمان في الشركة نفسها منذ أكثر من 84 عامًا، وفقا لموقع تلفزيون ABC NEWS. دفعه شغفه وانضباطه والتزامه إلى الاستمرار في فعل ما يحبه، وفي النهاية، أصبح حاملًا رسميًا في موسوعة جينيس للأرقام القياسية للقب صاحب أطول فترة يقضيها موظف في الشركة نفس.

في 17 يناير 1938، بدأ والتر أورثمان العمل كمساعد شحن عندما كان يبلغ من العمر 15 عامًا في شركة نسيج في سانتا كاتارينا بالبرازيل تسمى Industrias Renaux SA (المعروفة الآن باسم ReneauxView).

كان والتر متحمسًا للغاية لتعلم أي شيء جديد، وكان يسير حافي القدمين إلى المدرسة ومن ثم التدرب في المنزل، سواء أكان الجو ماطرًا أو مشمسًا أو حارا أو باردا. كان طالبًا استثنائيًا ذا ذاكرة رائعة واهتمام بالتفاصيل. وبسبب المشاكل المالية في المنزل، بدأ العمل لمساعدة أسرته. ذهب إلى مصنع النسيج مع والدته للتقدم لوظيفة، وبسبب كفاءته القوية في اللغة الألمانية، تم التعاقد معه. وقد عمل في نفس الشركة منذ ذلك الحين.

يعتقد والتر أن أفضل شيء في الحصول على وظيفة هو أنه يمنحك إحساسًا بالهدف والالتزام.

في 19 أبريل 2022، بلغ عمر والتر أورثمان 100 عام. احتفل بعيد ميلاده المئوي بصحبة زملائه في العمل وأصدقائه وعائلته بحفل لا يُنسى.