مما لا شك فيه أن الإنسان هو قوام ورأس مال التطور الحضاري والاجتماعي، ومن هذا المنطلق كانت المملكة العربية السعودية تُعنى بإنماء وتطوير إنسان هذا البلد؛ لينشأ أفراده نشأة قويمة صالحة للنهضة وللدور المُناط بهِ في سلم التطور والرقي الوطني والمجتمعي.

وتضافرت الرؤية والجهود القيادية العازمة على إرساء القواعد وتدعيم هذه القواعد، بما يفتح آفاق المعرفة والتطور المستمر، بدءًا بالتعليم ومرروًا بكل النواحي الحياتية العصرية، وكان لكل نصيب من العناية والدعم في هذا البلد المترامي الأطراف.

في محافظة محايل عسير، التابعة إداريًا لمركز منطقة عسير، تقف المكتبة العامة ببناء شامخ يربو عمره على الثلاثين عامًا ويزيد شاهدًا على ذاكرة مكانية وزمانية للمنطقة وما يجاورها.

افتتحها الأمير خالد الفيصل في عام 1403هـ -أمير منطقة عسير آنذاك- محايل عسير، تلك المحافظة التهامية تتوسط أو لنقل أنها الأقرب مركزيًا لكثير من المراكز والقرى التابعة لمنطقة عسير، والتي تفتقد لوجود مثل هذه الخدمة، مما يجعل مكتبة محايل الخيار الأول والأقرب للكثير من أهالي المنطقة، في منطقة أقرب ما تكون ذات مناخ حار بمبنى يتطاول شامخًا عتيقًا يحكي تاريخ المكان، وقد طوق بعقد من النباتات المتسلقة استباحت طهر أروقتها وأوراقها، ما أن تدفع البوابة الحديدية، والتي قد أنهكتها السنون وتفننت بنحت تضاريس الزمن عليها لتضع قدمك على أولى درجاتها تستشعر عظم ساكنيها!.

أسماء من نور -يخيل لك أن دار الحكمة البغدادية ليست ببعيدة- يُقال إن الخليفة العباسي المأمون من شدة ولعه بالكتب والعلوم كان يعطي من يٌترجم كتابًا إلي العربية وزنه من الذهب، وإن دار الحكمة كانت تعج بالعلماء والعباقرة في شتى المجالات، من يُخبره أن لنا في كل مدينة ومحافظة دار حكمة!

مفخرة.. وأي مفخرة، لكن دار الحكمة هذه (المكتبة العامة بمحايل عسير) لا تحظى بمثل ما تحظى بهِ مثيلاتها في كل مكان من هذا البلد المعطاء، كل هذا لتجد نفسك ما تزال تقف بذاك البهو..!

جميل ولكنه يحتاج لمن يمد له يد العون عل الحياة تدب بهِ مرة أخرى. تلتفت يمنة ويسرة ليرتد صدى روحك، مستعرًا -أنظمة التكييف لا تعمل بالمكتبة- لتنضح قطرات من عرق بارد تلتمس طريقها بجسدك المتصلب رهبة وإجلال لعراقة المكان وساكنيه.. ترتقي السلالم وتستبق خطاك الوصول لتراهم وتستأثر لقاءهم، لكن ماذا تجد؟!

حال يُرثى له، وقد أضحت مستعمرة للعث والرطوبة، أرفف تعج بالقيم والثمين العريق القويم.

تحوى مكتبة محايل العامة على ما يقارب 20.000 وعاء معلوماتي باسطة يدها بشتى العلوم والمجالات، منظمة لكنها هرمة! قوية لكن مُهملة، عزيزة وإن ضاق بها الحال، تأبى إلا عزها وسؤددها ولها الحق وكل الحق؛ فهي أم العلوم وبيت الحكمة ودار المعرفة.. تختال زهوًا بما حوت وتئن لما آل إليه حالها، طاولات مهترئة، كراس ما عادت تصلح لشيء! أرضية نتنة، جدران اجتاحتها الرطوبة، غبار يغتالها بجرأة فاضحة.

كلنا أمل أن القادم أفضل، وأن مكتبتنا ستحظى إن شاء الله بالدعم الذي تستحق مما يمكنها القيام بالدور البناء في الاقتصاد المعرفي والتنمية البشرية والمشاركة المجتمعية، (عربات متنقلة- رحلات مدرسية- فعاليات ثقافية ومجتمعية)، وكل ما تحتاج يد حانية تنفض عنها غبار الزمن لتعود أكثر تألقًا وشموخًا.

ومما يبث في النفس التفاؤل والأمل بروح التجديد وأن مكتبتنا ستغدو في الأيام القادمة عروسًا تباهي مثيلاتها. الرؤية التي تطرحها هيئة المكتبات في الأهداف والركائز للخطط التي تعنى بالمكتبات العامة وتطويرها، وكلنا ثقة أن مكتبتنا جزء من كل، لأنها بحق ثروة تهدر، ولا أقول ذلك لأني من روادها أو من عشاقها، وليس لأنها قدمت وتُقدم لي الكثير ولغيري من أبناء المنطقة، ولكن هي ثروة وطنية تستحق الدعم اللازم والجهد الذي تستحقه.