وافق مجلس الشورى، اليوم، على مشروع نظام الخطوط الحديدية. وأشار المجلس في قراره إلى أن هذا النظام يحلُّ محلَّ نظام النقل بالخطوط الحديدية.

ويهدف المشروع إلى تهيئة البيئة المناسبة لتشغيل شبكة قطارات آمنة ومستدامة تعنى بتقديم خدمات النقل بالقطارات للركاب والبضائع بين مدن المملكة وداخلها وفق أعلى معايير السلامة، كما يسعى نظام النقل بالخطوط الحديدية الجديد إلى تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 ضمن المحور الرامي إلى (إيجاد مجتمع حيوي)، ولتعزيز دور وقدرة المملكة على تطوير قطاع النقل بشكلٍ عام.

واتخذ مجلس الشورى قراره بعد أن استمع إلى وجهة نظر لجنة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات بشأن ملحوظات الأعضاء وآرائهم بشأن مشروع نظام الخطوط الحديدية، التي تلاها أمام المجلس رئيس اللجنة هزّاع القحطاني.

وطالب المجلس في قرارٍ آخر المركز السعودي لكفاءة الطاقة بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة بتحديث البيانات المقدمة في التقارير السنوية للمؤشرات الرئيسة والمؤشرات المرتبطة بالوفورات المحققة والمنجزة في عام التقرير.

واتخذ المجلس قراره بعد استماعه خلال الجلسة إلى تقرير لجنة الطاقة والصناعة، تلاه رئيس اللجنة المهندس علي القرني بشأن التقرير السنوي للمركز السعودي لكفاءة الطاقة للعام المالي 1442 / 1443هـ، ثم استمع إلى وجهة نظر اللجنة بشأن ملحوظات الأعضاء وآرائهم التي أبدوها تجاه ما تضمنه التقرير.

ودعا المجلس في قراره المركز السعودي لكفاءة الطاقة إلى إيجاد الحلول الكفيلة لمنع تسرب القدرات، ومواصلة العمل مع الجهات ذات العلاقة لزيادة القوى العاملة لديه التي تمكّنه من أداء مهامه، مؤكداً على المركز بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة لتطوير آليات وبرامج فاعلة للحدِّ من تنامي أعداد المنتجات ذات الاستهلاك العالي للطاقة وغير المطابقة للمواصفات.