تنتظر كرة القدم السعودية وداع ناديين من أندية دوري المحترفين إلى دوري الدرجة الأولى، ومن بينها أندية لها تاريخها الكبير في الدوري السعودي بجميع مراحله ومسمياته، ومن بينها الأهلي، والاتفاق والتعاون، والرائد الفيصلي، وهذه الأندية ليست بمنأى عن المغادرة، لكنها ليست الأولى بالنسبة للاتفاق والتعاون والرائد والفيصلي والباطن، الذين سبق لهم أن تواجدوا في دوري الأهلي، فيما ستكون المرة الأولى التي يغادر فيها الراقي دوري الكبار، وهو أحد الأربعة الكبار الذين لم يسبق لأي منهم مغادرة الدوري «الهلال، النصر، الاتحاد، الأهلي» منذ بداية الدوري السعودي الممتاز موسم 1977.

أولوية مرة

ليس أمرا غريبا أن يغاد أحد الأندية دوري الكبار، لأن العمل هو ما يحدد البقاء من عدمه، فهبوط أي من الأندية التي تعاني الشبح المخيف، ليس بذلك الأمر الفريد من نوعه في تاريخ كرة القدم، فقد سبق أن هبطت أندية عالمية إلى الدرجة الأدنى رغم قوتها وصلابتها، وتاريخها الكبير، لكن هبوط الأهلي إن حدث سيحدث حدثا فريدا، إذ أنه سيكون أول الأربعة الكبار مغادرة لدوري المحترفين «دوري الكبار»

سقوط الكبار

شهدت الدوريات العالمية هبوط أندية ذات تاريخ عريق للدرجة الأدنى، ففي الدوري الاسباني هبط أتلتيكو مدريد للدرجة الثانية موسم 2000، وهبط فياريال موسم 2012، وفي الدوري الإنجليزي غادر مانشستر سيتي دوري الكبار موسم 1996، وهبط وست هام يونايتد موسم 2002، وودع نيوكاسل يونايتد الدوري الانجليزي الأقوى موسم 2009 للدرجة الأولى، وغادر ليدز يونايتد الدوري في موسم 2004، وهو ما فعله أستون فيلا موسم 2015، وفي ألمانيا غادر شالكه الدوري الموسم الماضي، وسبقه شتوتجارت في موسم 2016، كان هامبورج النادي الوحيد في تاريخ ألمانيا الذي لم يهبط إلى دوري الدرجة الثانية أبدا، غير أنه غادره موسم 2018، في إيطاليا كانت الصدمة بهبوط يوفنتوس إلى دوري الدرجة الثانية الإيطالي، في ظروف غريبة للغاية موسم 2006 بعد فضيحة الكالتشيو، التي تسببت في إلغاء احتساب اللقب لليوفي وتهبيطه إلى الدرجة الثانية، وودع بارما الدوري موسم 2015 بسبب إفلاسه.

- هبوط الأهلي سيسجل حادثة فريدة

- أندية لها تاريخها تعاني شبح الهبوط

- أندية عالمية غادرت الدوريات الكبرى وعادت

- أتلتيكو مدريد وفياريال أشهر من هبط من الليجا

- مانشستر سيتي غادر الدوري الإنجليزي في 1996

- اليوفي هبط موسم 2006 بعد فضيحة الكالتشيو