علمت «الوطن» أن الرئاسة العامة لشـؤون المسجدالحرام والمسجد النبوي، بصدد تنفيذ مشروع يستهدف إنشاء مركز لضيافة الأطفال ضمن نطاق ساحات المسجد الحرام بمكة المكرمة.

ويستغرق مشروع دور حضانة أطفال بالمسجد النبوي الشريف والذي أعلن عنه رمضان المنصرم، من 4-6 أشهر، وسيكون في الجهة الشمالية الشرقية من ساحات المسجد النبوي الشريف، بمساحة 263 مترا مربعا، وتحتوي الحضانة على صالة ألعاب وغرف نوم. مركز للخدمة وكان الوكيل المساعد للمشاريع والدراسات الهندسية بالرئاسة المهندس عبدالله دخيل الله المحمادي، أعلن في رمضان، بأنه سيتم تنفيذ مشروع دور الحضانة بعد عيد الفطر مباشرة،، وقال: سيتم تدشين مركز للخدمة الشاملة في ساحات المسجد النبوي الشريف وسيكون بالتزامن مع إنشاء مشروع الحضانة، مبينًا أن المركز يجمع الخدمات المقدمة في الوكالة العامة لشؤون المسجد النبوي الشريف لتكون تحت سقف واحد.

وشكلت وكالة شؤون المسجد النبوي «القسم النسائي» لجنة لمتابعة الأطفال في المصليات النسائية في رمضان، مع حث الزائرات على ضبط الأطفال ومتابعتهم أثناء الحضور إلى المسجد، إضافة لإطلاق المبادرات بما يتناسب مع حاجة الموظفات. آثار نفسية وضاعف مركز الأطفال التائهين التابع لقوة أمن المسجد النبوي الشريف من طواقمه البشرية بما يتناسب مع حجم الكثافة البشرية التي يشهدها المسجد النبوي الشريف خلال المواسم.

ويعمل المركز على المحافظة على الأطفال التائهين من الضياع ومعالجة الآثار النفسية الناتجة عن ضياع الطفل لحين تسليم لذويه، إذ يوفر المركز كافة الخدمات التي قد يحتاجها الطفل خلال تواجده في المركز، سواء من تغذية وألعاب وسبل ترفيه وأماكن مخصصة للنوم، وذلك عبر قسمين الأول للذكور والآخر للإناث، ويعمل به عدد من العاملين المتطوعين والمتطوعات تحت إشراف القوة.