أصداء هبوط الأهلي إلى مصاف أندية دوري الدرجة الأولى، الذي يحلو لبعض الجماهير أن يسميه «يلو» كونه الراعي الرسمي له، امتدت إلى مصر وبريطانيا، ودول أخرى كثيرة، لما يتمتع به هذا النادي من تاريخ طويل في الرياضة السعودية.

فهبوط الأهلي اتخذ نصيبًا على مستوى خارج المملكة، هناك الكثير من التعليقات والصور والفيديوهات التي تناولت هذا الهبوط، منها على سبيل الضحك بشكل كوميدي، ومنها بغرض «الطقطقة» التي عادة ما يمارسها جماهير الأندية السعودية بعد كل مباراة أو بطولة على الفريق المهزوم.

ترحيب

رحب نادي الرياض العائد حديثا لدوري الأولى بالأهلي في الدرجة الأولى، وغرد على حسابه الرسمي، على «تويتر» مقطع فيديو قصير، من مباراة سابقة أمام الأهلي، مع تعليق، يبدو ساخرًا، «ما أحلى مباراة الكلاسيكو مع الأهلي في دوري يلو».

وشارك الشعلة، عبر حسابه الرسمي على «تويتر» في الترحيب بالأهلي، حيث كتب «أهلًا بالراقي الذي نورنا في دوري يلو».

وداع

في المقابل، ودع النصر على حسابه في «تويتر» قائلا «ستبقى كبيرًا.. وستعود»، أما الشباب فقد نشر عبر حسابه الرسمي مقطع فيديو، يودع فيه الأهلي وحمل الفيديو صورًا من مواجهات سابقة بين الأهلي والشباب، مع أغنية، وعبارة «وداعية يا أعز الناس»، في إشارة إلى عدم تكرر لقاء الفريقين في الموسم المقبل.

وأثار هذا الفيديو حالة من الجدل بين المتابعين، حيث اعتبره البعض سخرية من قبل الشباب، فيما أكد آخرون أن الغرض منه هو وداع الأهلي دون الإساءة إليه، خاصة أن نهاية المباراة شهدت إشارة باليد من رئيس النادي خالد البلطان فسرها البعض أنها اعتذار لعشاق الأهلي من التعادل الذي أودى بالهبوط.

بدوره، بعث قائد الأهلي سابقًا تيسير الجاسم، رسالة عاطفية، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي، إنستجرام، كتب فيها «أسوأ لحظة في حياتي منذ أن عرفت كرة القدم، جمهور لا يستحق ما حصل له، هذا إجرام»، وشدد على أن جماهير الأهلي، دومًا ما أكدت أنها «وفية»، لذا لا يستوعب ما حدث، مستدركًا أنها ليست نهاية العالم، إذ سيعود الفريق كبيرًا كما كان.