اختتم موسم جدة 2022 فعالياته بعد 60 يوماً من العروض والبرامج والأنشطة المشوقة التي شهدتها 13 منطقة في أرجاء المدينة كافة، تجاوزت 4200 يوم من الفعاليات الترفيهية والثقافية والفنية والسياحية والرياضات البحرية وغيرها، حضرها واستمتع بها أكثر من 6 ملايين زائر وسائح من داخل المملكة ومن خارجها، يمثلون 129 دولة، لذا تقرر أن تستمر 8 مواقع في مناطق الفعاليات الـ»13» في مدد مختلفة على مدار العام، وتقديم عروضها المتنوعة بالشراكة مع القطاعين الحكومي والخاص.

أرقام قياسية حقق موسم جدة الذي انطلق في 2 مايو الماضي أرقاماً قياسية على جميع المستويات، جسدت رضا الجمهور، وتلبية جميع الرغبات والأذواق من مختلف الأعمار والجنسيات، حيث استهدف الموسم تنوع الخيارات وتعدد المواقع واستدامتها، وتوطين المهن وخلق الفرص الوظيفية وتعزيز التنافسية وجودة الحياة؛ تحقيقاً لمستهدفات رؤية المملكة 2030 الطموحة. وتميز موسم جدة هذا العام بمشاركة فاعلة من الكوادر الوطنية الشابة من الجنسين في إدارة وتشغيل فعالياته كافة والإشراف عليها، حيث تجاوز عدد السعوديين العاملين في الموسم 80 % من إجمالي العاملين فيه، برهنوا على قدراتهم ومهاراتهم. وخلق الموسم أكثر من 76 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، كما شهد الموسم العديد من العروض والفعاليات والتجارب العالمية، بعضها أقيم لأول مرة على مستوى العالم، استطاعت أن تستقطب زواراً وسياحاً من 129 دولة. ونوه المدير العام لموسم جدة نواف قمصاني بالنجاحات الكبيرة التي حققها موسم جدة حتى آخر يوم من فعالياته، الذي كسر فيه الرقم 6 ملايين في عدد الزوار، مؤكداً أن هذا الرقم خير شاهد على هذا النجاح والتميّز في فعالياته وأنشطته وبرامجه التي خلقت حراكاً اجتماعياً واقتصادياً وثقافياً في مدينة جدة، وأسهمت في تعزيز صناعة الترفيه في المملكة، كما قدّمت منتجاً جديداً ومتنوعاً بمواصفات عالمية نال رضا الجميع.

صناعة واعدة

أوضح قمصاني أن الترفيه أصبح صناعة واعدة ومحفزة للاقتصاد ومحركة للقطاعات الأخرى ذات العلاقة، حيث تدفعها المواسم والفعاليات الترفيهية لتعظيم الفرص وجذب الاستثمارات واستقطاب السياح والزوار وتقديم التجارب التنافسية. مواقع ستستمر فعالياتها طوال العام: حديقة الأمير ماجد

نادي جدة لليخوت

جدة آرت بروميناد

جدة التاريخية

جدة جنغل

جوفالي

ذا فيلج

لونا