تنوي إدارة النصر إرسال خطاب إلى نادي الاتحاد، يتضمن رفضها لعرض استعارة الثنائي عبدالله الخيبري وخالد الغنام.

وفي اتجاه آخر، يبدو أن النصر عاقد العزم على العودة إلى منصات التتويج، بعدما نشط بشكل كبير في الميركاتو الصيفي الحالي، من خلال إبرام صفقات نوعية.

رفض قاطع

بينت مصادر أن إدارة النصر رفضت التفريط في الثنائي عبدالله الخيبري وخالد الغنام لمصلحة الاتحاد، وأن مدربه، الفرنسي رودي جارسيا، رفض التفريط في اللاعبين لمشاركتهما بشكل شبه أساسي مع العالمي.

وكانت إدارة الاتحاد بعثت خطابا إلى نظيرتها في النصر تطلب فيه استعارة خدمات الثنائي الدولي عبد الله الخيبري وخالد الغنام.

وشهدت العلاقات بين الناديين الكبيرين توترا خلال الفترة الأخيرة على خلفية ما عرف بقضية التسجيلات.

ويتقاضى اللاعبان رواتب سنوية تقارب الـ 12 مليون ريال لكلا اللاعبين، وهي مبالغ مرتفعة قياسا بالقدرات المالية المحدودة للإدارة الاتحادية.

يشار إلى أن الخيبري يلعب للنصر منذ منتصف موسم 2019 قادما من الشباب في صفقة انتقال حر، وجدد عقده نهاية الموسم الماضي بـ7 ملايين ريال سنويا، فيما وقع زميله الغنام للنصر قادما من القادسية في صفقة قياسية موسم 2020.

تعاقدات قوية

يبدو أن العالمي عاقد العزم على العودة إلى منصات التتويج، بتعاقداته القوية في الميركاتو الصيفي، إذ نجح في التعاقد مع حارس نابولي السابق، الكولومبي ديفيد أوسبينا، والظهير الأيسر المتوهج الغاني جيسلان كونان، ولاعب الوسط البرازيلي جوستافو، والجناح الموهوب عبد الرحمن غريب، فضلًا عن وجود الكاميروني فينست أبوبكر والبرازيلي تاليسكا.

وقبل التحرك نحو حسم الصفقات الصيفية، كان النصر قد أنجز مهمة التعاقد مع المدرب الفرنسي رودي جارسيا.

نهج مميز

يعد جارسيا من مدربي الصفوة في القارة الأوروبية، ويتمتع برؤية ونهج فني مميز، يختلف باختلاف المنافسين، لكنه يعتمد على رسم تكتيكي شبه ثابت على الورق وهو 4-3-3، ويطور فيه كما يشاء حسب الخصوم.

الارتداد السريع

أمام الفرق الكبرى التي تلعب بالضغط العالي، يطور جارسيا، الطريقة إلى 4-1-4-1، دون الاهتمام بالاستحواذ في وسط الملعب، حتى أنه يترك الكرة للمنافس، ثم ينقض بهجمات مرتدة سريعة.

ويعتمد رودي جارسيا في التنظيم الدفاعي في مثل هذه المباريات، لمواجهة ضغط المنافس، على عودة لاعب الوسط الدفاعي بين قلبي الدفاع، في حين يقوم الظهيران بتوسيع الملعب.

ويتراجع لاعب الوسط الهجومي للتواجد أمام المدافعين، فيما يبقى لاعب الوسط الآخر في تقدم نسبي، في الوقت الذي يدخل فيه الجناحان بين الخطوط، لصنع فرص التمرير والتحول السريع في حالة استعادة الكرة.

اللعب الهجومي

عندما يريد جارسيا، اللعب بأسلوب هجومي، فانه يمنح الظهيرين دورًا هجوميًا، وإذا أراد التوازن في الأداء، فإنه يكتفي بدور هجومي لظهير واحد مع اللجوء إلى كثافة عددية، رغم أنه يفضل دائمًا اللعب بـ 3 لاعبين أساسيين في وسط الملعب.

وسيكون للبرازيلي لويز جوستافو، دورًا محوريًا في الربط بين الدفاع والهجوم، وفي البناء عند التحولات من المواقف الدفاعية للهجومية أو العكس.

وبالنظر لفكر جارسيا ولاعبي النصر، سنجد أن تاليسكا وأبو بكر من أهم أوراق المدرب لضرب مدافعي الخصوم، فالأول بدوره كرأس حربة وهمي، والثاني كرأس حربة صريح، فضلًا عن تفعيل دور الجناحين، بوجود خالد الغنام وعبد الرحمن غريب.

ومع تقدم الظهيرين للأمام، ستكون هناك تعليمات للجناحين بالانضمام للداخل، لعمل زيادة عددية داخل منطقة جزاء المنافس.

ويجيد تاليسكا، اللعب كرأس حربة وهمي، في الوقت الذي تنصب فيه رقابة المدافعين على أبو بكر، ومن هنا تبرز تحركات تاليسكا في الوصول لمرمى المنافس.

- النصر يرفض انتقال نجميه للاتحاد

- الخيبري والغنام يتقاضيان 12 مليون سنويا

- جارسيا متمسك باللاعبين ورفض انتقالهما

- صفقات النصر القوية تنبئ برغبة العودة للذهب

- المدرب الفرنسي ينتهج طريقتتن فنيتين