بدأت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، أكبر تدريب عسكري مشترك بينهما منذ سنوات، يسمى مناورات «Ulchi Freedom Shield» حيث عززتا موقفهما الدفاعي، في الوقت الذي أصبحت فيه كل من كوريا الشمالية والصين، ثمثل خطرا بشكل متزايد عليهما، خاصه مع إطلاق الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون الصواريخ، وإجراء الصين تدريبات عسكرية حول تايوان.

وبينما تصف واشنطن وسول تدريباتهما بأنها دفاعية، تصورها كوريا الشمالية على أنها تدريبات على الغزو.

طائرات وسفن

مع بدء الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، لأكبر مناورات عسكرية مشتركة بينهما منذ 2018.

ستستمر مناورات أولتشي فريدوم شيلد، حتى الأول من سبتمبر، وستشمل طائرات وسفنا حربية ودبابات ومشاة، وربما عشرات الآلاف من القوات.

ووصف بيان مشترك من البلدين التدريبات بأنها دفاعية، رغم أن كوريا الشمالية وصفتها بأنها ممارسة لغزو.

وتمثل المناورات تجديدًا للتدريبات، بعد أن عقدت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية أحداثًا أصغر في السنوات منذ 2018.

وقد تجذب التدريبات رد فعل غاضبًا من كوريا الشمالية، التي ضاعفت نشاطها في اختبار الأسلحة إلى وتيرة قياسية هذا العام، بينما هددت مرارًا وتكرارًا بالصراعات مع سيول وواشنطن، وسط الجمود الدبلوماسي المطول.

الرفض الشمالي

وتأتي التدريبات عقب إقالة كوريا الشمالية الأسبوع الماضي، اقتراح الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول «الجريء» الخاص بالمزايا الاقتصادية، مقابل خطوات نزع السلاح النووي، متهمًا سيول بمقترحات إعادة التدوير، التي رفضتها بيونج يانج منذ فترة طويلة.

ووصفت كيم يو جونج، الأخت القوية المتزايدة لزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، اقتراح يون بأنه أحمق، وشددت على أن كوريا الشمالية ليس لديها نية، للتخلي عن ترسانة يراها شقيقها على أنها أقوى ضمان للبقاء على قيد الحياة. وانتقدت بشدة يون لاستمراره في التدريبات العسكرية مع الولايات المتحدة، وكذلك لسماحه للنشطاء المدنيين الكوريين الجنوبيين، بإرسال منشورات دعائية مناهضة لبيونج يانج وغيرها عبر الحدود بالبالون.

كما سخرت من القدرات العسكرية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، لرصد النشاط الصاروخي لكوريا الشمالية، وأصرت على أن كوريا الجنوبية أخطأت في قراءة موقع إطلاق، أحدث تجارب صاروخية لكوريا الشمالية يوم الأربعاء الأسبوع الماضي، قبل ساعات من استخدام يون مؤتمرا صحفيا، لحث بيونج يانج على العودة إلى الدبلوماسية.

بينما أشارت الشراكة المتجددة بين جيشي الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، بأنها سترسل أيضًا رسالة إلى الصين المجاورة. نظرا لأن الجيش الصيني أجرى تدريبات مكثفة وغير مسبوقة، بالذخيرة الحية حول جزيرة تايوان في الأسابيع الأخيرة.

واستشهدت البلاد بزيارات المشرعين الأمريكيين إلى الجزيرة، باعتبارها سبب التصعيد.

وكانت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، أعلى مسؤول أمريكي يزور تايوان منذ رئيس مجلس النواب نيوت جينجريتش في عام 1997، لكن مجموعات أخرى من المشرعين الأمريكيين سافروا هناك منذ فترة طويلة.

بيان وتحذير

وجاء بيان كيم يو جونج بعد أسبوع من تحذيرها من الانتقام «القاتل» ضد كوريا الجنوبية، بسبب تفشي فيروس كوفيد 19 في كوريا الشمالية مؤخرًا، والذي تدعي بيونج يانج بشكل مشكوك فيه، أنه نجم عن المنشورات والأشياء الأخرى التي طرحها النشطاء الجنوبيون.

وهناك مخاوف من أن التهديد ينذر باستفزاز، قد يشمل تجربة نووية أو صاروخية أو حتى مناوشات حدودية، وأن الشمال قد يحاول إثارة التوترات في وقت ما حول تدريبات الحلفاء.

ووسعت عمليات إطلاق صاروخين كروز المشتبه بهما الأسبوع الماضي، وتيرة قياسية في اختبارات الصواريخ الكورية الشمالية في عام 2022، والتي تضمنت أكثر من 30 عملية إطلاق باليستية، بما في ذلك أول عرض للصواريخ الباليستية العابرة للقارات في البلاد منذ ما يقرب من خمس سنوات.

نشاط الاختبار

ويؤكد نشاط الاختبار المتزايد لكوريا الشمالية، على نيتها المزدوجة لتعزيز ترسانتها وإجبار الولايات المتحدة على قبول فكرة الشمال كقوة نووية، حتى تتمكن من التفاوض بشأن تنازلات اقتصادية وأمنية من موقع قوة، كما يقول الخبراء.

ويمكن أن يرفع كيم جونغ أون الأمر في أقرب وقت، بمجرد ظهور مؤشرات على أن كوريا الشمالية تستعد لإجراء أول تجربة نووية لها منذ سبتمبر 2017، عندما زعمت أنها طورت سلاحًا حراريًا نوويًا ليلائم صواريخها الباليستية العابرة للقارات.

تدريبات سابقة

وألغت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في السنوات الماضية، بعضًا من التدريبات المعتادة، وقلصت البعض الآخر إلى محاكاة الكمبيوتر، لخلق مساحة لدبلوماسية إدارة ترمب مع كوريا الشمالية وبسبب مخاوف COVID-19. تصاعدت التوترات منذ انهيار الاجتماع الثاني، بين الرئيس السابق دونالد ترمب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون في أوائل عام 2019. ثم رفض الأمريكيون مطالب كوريا الشمالية، بالإفراج الكبير عن العقوبات المعوقة التي تقودها الولايات المتحدة، مقابل تفكيك برنامج نووي قديم، والتي كان من شأنها أن ترقى إلى استسلام جزئي لقدرات كوريا الشمالية النووية.

ومنذ ذلك الحين، تعهد كيم بتعزيز ردعه النووي، في مواجهة ضغوط أمريكية «شبيهة بالعصابات». ولم يكشف جيش كوريا الجنوبية عن عدد القوات الكورية الجنوبية والأمريكية، المشاركة في Ulchi Freedom Shield، لكنه صور التدريب على أنه رسالة قوة.

وقالت وزارة الدفاع في سيول الأسبوع الماضي، إن Ulchi Freedom Shield «تطبيع» التدريبات واسعة النطاق والتدريبات الميدانية بين الحلفاء، للمساعدة في تعزيز تحالفهم وتقوية موقفهم الدفاعي، ضد التهديد الكوري الشمالي المتطور.

حيث أجرت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، تدريبات مشتركة كبيرة كل ربيع وصيف في كوريا الجنوبية. وتضمنت التدريبات الربيعية تدريبات بالذخيرة الحية، تشمل مجموعة واسعة من الأصول البرية والجوية والبحرية، وعادة ما يشارك فيها حوالي 10000 أمريكي و200000 جندي كوري.

وشارك عشرات الآلاف من القوات المتحالفة في التدريبات الصيفية، والتي تألفت بشكل أساسي من محاكاة الكمبيوتر، لصقل صنع القرار والتخطيط المشترك، على الرغم من أن جيش كوريا الجنوبية شدد على إحياء التدريب الميداني هذا العام.

مناورات أولتشي فريدوم شيلد:

- بدأ مع برنامج تدريبي للدفاع المدني في كوريا الجنوبية، مدته أربعة أيام بقيادة موظفين حكوميين

- سيشمل تدريبات تحاكي الهجمات المشتركة، وتعزيزات في الخطوط الأمامية للأسلحة والوقود، وإزالة أسلحة الدمار الشامل.

- كما سيتدربون على ردود عسكرية مدنية مشتركة، على الهجمات على الموانئ البحرية والمطارات والمنشآت الصناعية الكبرى، مثل مصانع أشباه الموصلات.

- سيتدرب الحلفاء أيضًا على هجمات الطائرات بدون طيار وغيرها من التطورات الجديدة