أدى هجوم جديد شنه المتمردون المتطرفون في موزمبيق، في مقاطعة كابو ديلجادو الشمالية المحاصرة، إلى زيادة عدد النازحين بمقدار 80 ألفًا، ويقوض مزاعم الحكومة باحتواء التمرد. ويأتي الهجوم الجديد، الذي بدأ في يونيو، بعد فترة من الهدوء النسبي، عندما أعلن القائد العام للشرطة الوطنية الموزمبيقية، أن «الحرب ضد الإرهاب أوشكت على الانتهاء».

توسيع منطقتهم

وقام المتمردون بتوسيع منطقتهم في حملة استمرت لأكثر من شهرين.

وأثبتو أن الإرهاب لا يزال، لأن المقاتلين شنوا هجومًا جنوبًا أكثر من أي وقت مضى، حيث أحرقوا القرى وقطعوا رؤوس المدنيين في مقاطعات أنكوابي وشيوري ومكوفي، التي لم يمسها الصراع في السابق منذ اندلاعه في أكتوبر 2017.وترفع موجة العنف الأخيرة العدد الإجمالي للنازحين في كابو ديلجادو، إلى أقل بقليل من 950 ألفًا، وفقًا لتقديرات المنظمة الدولية للهجرة.

الدعم العسكري

وعلى الرغم من الدعم العسكري الذي تتلقاه موزمبيق، من القوات التي أرسلتها الدول المجاورة ورواندا، فإن المتمردين بعيدين عن الهزيمة.

وتم نشر القوات الأجنبية في كابو ديلجادو قبل عام، في أعقاب استيلاء المتطرفين على مدينة بالما الإستراتيجية في مارس 2021.

وقال ألبينو فوركيلها، المدير التنفيذي لـ FOMICRES: «إن انتشار الهجمات بعد عام من بدء التدخل العسكري الأجنبي، يؤكد ما كان واضحًا بالفعل» من أن الحكومة مخطئة في قولها إن التمرد نتج عن غزو خارجي بمصالح غامضة. منظمة بناء سلام مستقلة في موزمبيق.

وتابع فوركيلها «الحقيقة هي أن للصراع أصولا داخلية بسبب سوء الإدارة، والعلاقة السيئة بين الدولة والسكان المحليين». ما دامت الحكومة تتجاهل هذه الحقيقة، فلن تتوقف الهجمات.

طرد سابق

ونجحت قوات الأمن الموزمبيقية والقوات الأجنبية المتحالفة، في طرد المتمردين من المدن الرئيسية في كابو ديلجادو إلى الغابات، لكن هذا وضع المدنيين الريفيين على خط المواجهة منذ يونيو، اتسم التمرد بهجمات كر وفر لا هوادة فيها على القرى غير المحمية، مما أجبر الجيش والشرطة على عدم التوازن، بينما يندفعون للرد من حادث إلى آخر.

و قال جواو فيجو، الباحث: «في سياق القيود اللوجستية، سواء بسبب عدد الجنود أو المعدات العسكرية، فإن الزيادة في عدد الهجمات عبر المناطق المتفرقة، ستحد من ملاحقة الجماعات المسلحة من قبل القوات الحكومية وشركائها».

وفي مرصد البيئة الريفية ومقره موزمبيق. «إنها إستراتيجية تهدف إلى زيادة الصعوبات التي تواجه القوات الحكومية وشركائها، وهم بحاجة إلى ابتكار استجابة مناسبة لذلك.»

ومن المقرر أن تقرر مجموعة التنمية للجنوب الأفريقي، المكونة من 16 دولة في أغسطس، ما إذا كانت ستمدد تدخلها العسكري، الذي كان في الأصل تفويضًا لمدة ثلاثة أشهر، بدءًا من يوليو 2021.

ويقول المحللون إن تجربة العام الماضي تشير إلى أن هناك حاجة إلى أكثر من مجرد القوة العسكرية لإيقاف التمرد.

وذكر فوركيلها: «لا أرى نهاية سريعة لهذه الهجمات». حتى لو نجح التدخل العسكري في طرد المتمردين، فأنا لا أشك في أن الاستياء سيستمر في أذهان الشباب، لأن المشكلة هنا ليست تدمير قواعد المتمردين، بل هي جعل الشباب يتماهون مع الدولة.