تفقَّد الرئيس التنفيذي للمركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر الدكتور خالد العبد القادر، عددًا من المشاريع في أراضي الغطاء النباتي بالمتنزهات الوطنية والمحميات الملكية في منطقة الرياض، لمتابعة تقدُّم أعمال التشجير والرعاية الحالية بها، التي تشمل الترميم والتأهيل.

وتضمنت الجولة التفقدية للرئيس التنفيذي، التعرف عن قرب على أعمال التشجير في متنزه سعد الوطني، ومتنزه شقراء البري، ومتنزه خزة الجنوبي البري، والاطلاع على احتياجاتهما وما يقدمانه من خدمات لزوارهما بهدف تطويرهما والارتقاء بهما، كما تناولت الزيارة معاينة جهود التشجير في محميتي الملك خالد والملك عبدالعزيز، إضافة إلى مشروعي تشجير في محافظة الدوادمي.

وتندرج تلك الجهود ضمن دور المركز في تنمية مواقع الغطاء النباتي وحمايتها، والتوسع في أعمال التشجير وتطوير المتنزهات الوطنية حول المملكة، التي تضمنت توقيع سلسلة من الاتفاقيات وعقود التشجير، وتوفير خدمات الحماية والرعاية، وشملت زراعة 150 ألف شجرة محلية في متنزه شقراء البري، و150 ألف شجرة بمتنزه خزة الجنوبي البري، ومليون و100 ألف شجرة في محمية الملك عبدالعزيز خلال المرحلتين الأولى والثانية، فضلًا عن زراعة 200 ألف شجرة بمحمية الملك خالد، وكذلك مشروعا تسييج روضة أم العصافير، وروضة غسلة في محافظة شقراء ضمن مشروعات تنمية المراعي.

وتتواصل جهود المركز في توقيع العقود والاتفاقيات، ومذكرات التعاون والتفاهم لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر، مع العديد من الجهات الحكومية والخاصة والمؤسسات غير الربحية، حيث كان قد وقع نحو تسعة عقود لزراعة أكثر من مليونين ونصف المليون شجرة، في عدد من المتنزهات الوطنية والمحميات الملكية، إضافة إلى إطلاق 20 مشروعا لزراعة 7 ملايين شجرة، وذلك سعيًا للوصول إلى التنمية المستدامة، والارتقاء بجودة الحياة، تحقيقًا لمستهدفات مبادرة السعودية الخضراء.