تمكًن مستشفى دله النخيل من علاج مريض يبلغ من العمر 38 عاماً، أُصيب بورم خلف الركبة وذلك بعد أن لجأ للكثير من المستشفيات الأخرى ولم يجد حلاً لمشكلته، بينما تم تشخيص الحالة الصحية له في مستشفى دله النخيل بأعلى المقاييس التشخيصية وبدقة متناهية وبأيدي طاقم طبي مُدرب لتتبع إجراءات مثل هذه الحالات الصعبة.

تم إجراء الفحوصات اللازمة والتحاليل والأشعات الدقيقة للمريض بأحدث التقنيات، وأظهرت النتائج وجود ورم ملاصق للأوعية الدموية والأعصاب في منطقة صعبة وحساسة خلف الركبة وقد بلغ حجم الورم 5 سم، حيث كان المريض يُعاني من آلام وصعوبة في المشي أدت إلى استخدامه أدوات لتساعده على ذلك.

واستطاع الفريق الطبي، ممثلا في الدكتور معتز العقيل والدكتور عبد الرحمن العسيم من استئصال هذا الورم بنجاح وبدون مضاعفات، وذلك نظراً لما تمتلكه مستشفيات دله من استشاريين ومختصين في جراحة الأورام وجميع مشاكل العظام والأوعية الدموية والأعصاب ويعملون على تقديم الرعاية الطبية المتكاملة مع الالتزام بالحفاظ على خصوصية المريض وتوفير أعلى مستويات الجودة من رعاية وعناية وفق أحدث الأجهزة والتقنيات.

أكد الدكتور معتز العقيل خروج المريض خلال يومين بصحة جيدة ولله الحمد، وأشار إلى أن العملية تمت بسهولة ويسر وذلك يعود لتظافر الجهود والتعاون بين الطاقم الجراحي المتواجد في مستشفى دله النخيل باستخدام أحدث الأجهزة الطبية، وقد تمكنوا من إجراء العمليات المُعقدة. مؤكدا أنهم سيواصلون بذل قُصارى جهدهم في مساعدة المرضى لتجاوز العمليات الكبرى والتغلب على الأورام بأنواعها، وذلك بوجود طاقم طبي بمؤهلات وخبرات عالية للتعامل مع مثل هذه الحالات التي يستخدمون فيها نهج التركيز الدؤوب ضمانا لصحة وسلامة المريض.