أختتمت، الأربعاء، مبادرة الحي المتطوع، والتي أطلقتها وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بمنطقة نجران لتفعيل اليوم العالمي للتطوع، بحضور وكيل إمارة منطقة نجران المكلف، الدكتور ملفي العتيبي، حيث تم استعراض جميع أعمال المبادره من بدايتها حتى النهاية بموافقة إمارة منطقة نجران، ودعم ومشاركة عدد من الجهات الحكومية والأهلية والمتطوعين الأفراد.

وبلغ عدد المتطوعين أكثر من 300 متطوع، وبمشاركة عدد من ساكني الحي بالتطوع في المبادرة، وتم خلال الحملة عدد من المهام، منها إزالة التشوه البصري وزراعة الأشجار، وتلوين الأرصفة والمنازل، وإزالة النفايات المتراكمة، وعمل الصيانة لعدد من المنازل من تركيبات كهربائية وصحية، وتقديم سلال غذائية وتجميل وإصلاح منازل الطين الأثرية.

وتم اختيار أحد الأحياء الشعبية في أبا السعود لتنفيذ المبادرة داخل الحي لنشر ثقافة التطوع وترسيخها لدى جميع فئات المجتمع.

من جهته قال مدير فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، عمر النعمي لـ«الوطن»، إن مبادرة الحي المتطوع تمت بمشاركة ودعم عدد من الجهات الحكومية والأهلية، وشارك المتطوعون في إزالة الكتابات من على الجدران، ومعالجة التشوه البصري بالحي، والدهان والنظافة العامة، وصيانة الأرصفة وإعادة طلائها، وإعادة تأهيل البيوت الطينية القديمة، إضافة إلى تقديم كسوة الشتاء للمستفيدين والسلال الغذائية، وخدمات صيانة الكهرباء والسباكة للمنازل، وقامت فرق التطوع الصحي بفحص طبي لسكان الحي، بهدف خلق روح التطوع بين أفراد المجتمع.