مع اقتراب تشغيل أول «فندق» استثماري في شاطئ العقير بالأحساء، الذي يبعد 65 كيلومترا من الهفوف وهو أحد استثمارات أمانة الأحساء، رسم منظمو رحلات سياحية، ومرشدون سياحيون، مسارًا سياحيًا جديدًا في الأحساء، يستهدف مكونات شاطئ العقير التراثية والسياحية والترفيهية المتنوعة بين الشاطئ «الرملي» والبحر، تحت مسمى «مسار العقير السياحي البحري».

تضاعف السائحين

توقع منظمو رحلات سياحية، ومرشدون سياحيون لـ«الوطن» تضاعف السائحين من داخل وخارج المملكة لشاطئ العقير خلال الفترة المقبلة، بعد تشغيل الفندق، وأن تشهد مرافق الشاطئ مزيداً من الاستثمارات السياحية الترفيهية والتطويرية، علاوة على التطويرات المتوقعة للبنية التحتية للشاطئ، وبناء منتجعات سكنية، وإيرادات مالية ضخمة في المواسم، ومن بينها: طوال الفترة الشتوية، لتصل إلى 5 أشهر في السنة بالأحساء، وأيام الأعياد، وفي إجازات نهاية الأسبوع والإجازات المطولة طوال السنة، موضحين أن الفترة المقبلة، ستشهد مزيدا من الأنشطة والفعاليات في الشاطئ.

توفر سبل الراحة

بدوره، أبان علي السلطان «عضو المجلس البلدي في الأحساء سابقًا»، أن فندق العقير هو الإيواء السياحي، الذي كنا ننتظره من سنوات، إذ لا يمكن أن يكون الشاطئ من دون سكن للمبيت، إذ إن المظلات لن تكون مريحة للمبيت، ولا تحمي من الحر والبرد، كما أن المظلة الواحدة غير كافية لراحة كل الأسرة، وأن الفنادق والشاليهات توفر سبل الراحة والخدمات مثل الغرف ودورات المياه الخاصة والمطاعم وغير ذلك، وكان لا بد من توفر الفنادق والشاليهات هناك، وهو ما يجعل شاطئ العقير أكثر جاذبية، ونأمل افتتاح مطاعم ومركز تسوق، إذ الحاجة ماسة لمثل ذلك خاصة مع وجود عدد كبير من السياح.

مكونات المسار السياحي

01 مبنى الميناء التاريخي

02 مبنى الجمارك التاريخي

03 مبنى الإمارة التاريخي

04 مسجد العقير التاريخي

05 برج أبو زهمول

06 مبنى بلدية العقير الحالي

07 جسر المارينا

08 محطة الكرفانات

09 الشاطئ المعياري

10 منطقة البحيرات

11 منطقة المسرح

12 شاطئ العقير

13 جزيرة الزخنونية