يأمل عشّاق كرة القدم في أن يضرب حامل ريال مدريد، وبرشلونة موعدًا في نهائي كأس السوبر الإسبانية للمرة الأولى، منذ أن باتت بنظام بطولة مصغرة، عندما تنطلق منافساته اليوم في الرياض، وذلك في مباراة قد تكون على مرأى من النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو المنتقل أخيرًا إلى النصر السعودي.

المرة الثالثة

هي المرة الثالثة التي تقام كأس السوبر في المملكة كجزء من اتفاقية تستمر حتى 2029، ويلتقي اليوم، بطل الدوري وحامل اللقب ريال مدريد، وصيف الكأس فالنسيا في نصف النهائي الأول، فيما يواجه بطل الكأس ريال بيتيس وصيف الدوري برشلونة غدا، على أن يقام النهائي الأحد.

ويستضيف ملعب الملك فهد جميع مباريات المسابقة.

ومنذ أن تغير نظام البطولة إلى التجمع بدلا من مباراة واحدة لم يحقق برشلونة اللقب ووصل إلى النهائي مرة واحدة، مقابل لقبين لغريمه ريال مدريد.

استعادة العافية

يسعى الملكي لاستعادة عافيته بعد السقوط القاسي أمام فياريال، في مسعاه للقب ثان هذا الموسم، بعد أن توج في مستهله بالسوبر الأوروبية على حساب أينتراخت فرانكفورت الألماني. وسيفتقد فريق المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي خدمات لاعب الوسط أوريليان تشواميني والمدافع دافيد ألابا، بعد أن تعرض الفرنسي لإصابة في العضلة النعلية للساق اليسرى، والإصابة ذاتها في الساق اليمنى للنمساوي، علمًا بأنهما شاركا أساسيين ضد فياريال. لم يُحدّد بطل إسبانيا فترة غيابهما لكن صحيفة «AS» المدريدية أشارت إلى 3 أو 4 أسابيع.

ويعوّل ريال مدريد بطبيعة الحال على هدافه الفرنسي كريم بنزيما لقيادته إلى لقبه الثالث في المملكة، في حال نجح ريال في تخطي فالنسيا صاحب المركز الـ11 في الدوري. أقيمت النسخة الأولى من البطولة المصغرة التي باتت تتألف من أربعة فرق بدلا من مباراة واحدة تجمع بطلي الدوري والكأس (أو وصيف الدوري في حال كان بطل الكأس ذاته)، في جدة مطلع 2020 وتوج بها ريال مدريد إثر فوزه على جاره أتلتيكو بركلات الترجيح. لكنها انتقلت إلى إشبيلية في العام التالي بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا، وكان اللقب من نصيب أتلتيك بلباو الذي تغلب على برشلونة 3/ 2 في التمديد. وعادت أوائل 2022 إلى السعودية وتحديدا إلى الرياض وتوج ريال مدريد بطلا مرة أخرى بفوزه 2/ صفر على بلباو في النهائي على إستاد الملك فهد.

عودة محبطة

يخوض فالنسيا اللقاء بعد عودة محبطة في الليجا، بالسقوط أمام فياريال وقادش على التوالي، مما أبعده عن المراكز المؤهلة للمنافسات الأوروبية.

ورغم فوز فالنسيا في كأس ملك إسبانيا أمام لا نوثيا المتواضع، لم تتغير الأمور كثيرا بشأن أداء الفريق المتعثر، وبالإضافة إلى ذلك أصيب نيكو جونزاليس بكسر في إصبع قدمه وسيغيب عن الملاعب لمدة 3 أشهر، ليلحق به صامويل كاستييخو، الذي تعرض لكسر في الرسغ، مما سيبقيه خارج الملاعب لمدة شهر على الأقل.

وسيغيب اللاعبان عن مباراة ريال مدريد، كما تحوم الشكوك حول المهاجم ماركوس أندريه، الذي غاب عن المباراة الأخيرة بسبب آلام عضلية.