تفشى مرض اللفحة السوداء أو ما يسمى «اللفحة النارية» وسط عديد من مزارع النخيل بمنطقة نجران وهو مرض فطري يظهر على السعف القريب أو الحديث من الجمارة «قلب النخلة» ومن الملاحظات والاستدلالات على هذه الإصابة أو المرض الفطري هو المشاهدة بالعين وملاحظة ظهور تقزم على السعف القريب من الجمارة، كما يلاحظ المزارع انحناء قلب النخلة لجهة اليمين أو لجهة اليسار.

وعن أسباب المرض الفطري، أوضح لـ«الوطن» الخبير الزراعي علي آل قريش أن من أهم الأسباب هو جلب بعض المزارعين للنخيل المصابة من خارج مزرعته دون التأكد من إصابتها وكذلك عدم تعقيم أدوات العمل للمزارع عند الانتقال من نخلة إلى أخرى إما لتشذيبها أو تشويكها أو لإزالة السعف منها وأيضا استخدام اللقاحات من فحول مصابة وهناك أيضا سبب في غاية الأهمية وهي التربة عالية الملوحة وكذلك التربة رديئة التصريف والتربة الطينية وأخيرا إهمال المزارع لحقله ومزرعته وعدم الاعتناء بها.

وعن كيفية علاج النخيل المصابة بالمرض، شدد الخبير آل قريش على عدم استخدام فسائل من حقول غير موثوقة مع ضرورة قطع السعف المصاب وإتلافه وإحراقه وإبعاده عن المزرعة بمسافة كافية، وكذلك معاملة الفسائل عند الشتل بالمبيدات الفطرية المناسبة، وأخيرا الاعتناء بالمزرعة من حيث التسميد والنظافة والمتابعة والتكريب (إزالة السعف اليابس).