أصدر القضاء التونسي مذكرة إيداع بالسجن، بحق القيادي السابق في حركة «النهضة» الإخوانية، عبد الكريم سليمان، بتهمة غسل أموال.

وبحسب إعلام محلي، أصدر قاضي التحقيق الأول بالمكتب التاسع بالقطب القضائي المالي (محكمة مختصة)، بطاقات إيداع بالسجن بحق 3 متهمين من بينهم سليمان، من أجل جرائم تعلقت بتبييض الأموال ومخالفة قوانين الصرف.

وشملت بطاقات الإيداع بالسجن أيضا تاجرا و«صراف» عملة.

كما قرر قاضي التحقيق الإبقاء بحالة سراح على 3 متهمين آخرين من بينهم مالك شركة عقارات وقيادي سابق في نفس الحزب، مع منع السفر إلى حين استكمال التحقيقات بخصوص الملف المتعلق بتبييض الأموال.

فيما من المنتظر أن يتولى قاضي التحقيق، الخميس، استجواب 4 متهمين آخرين أحيلوا إليه.

وبحسب المصدر نفسه، تأتي الخطوة عقب تحقيقات قضائية استمرت لعدة أيام وشملت 10 قياديين من الحركة الإخوانية.

وحول القضية نفسها، تم إدراج 5 متهمين آخرين على قوائم التفتيش، من بينهم معاذ نجل زعيم الإخوان راشد الغنوشي.

ومطلع يناير الجاري، أذنت النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بتونس بالاحتفاظ بسليمان من أجل شبهات تبييض الأموال. وحينها، نقل إعلام محلي عن مصادر قولها إنه يشتبه في حصول سليمان على تدفقات مالية مشبوهة من الخارج بعد 2011 تقدر بأكثر من (100) مليون دينار، وإيداعها بالداخل تحت واجهة شركات بطرق معقدة، بالإضافة إلى امتلاكه عقارات تقدر قيمتها بملايين الدنانير.