أضحى الأسطورة الأرجنتيني، ليونيل ميسي، مطلوبًا أكثر من أي وقت مضى في الملاعب السعودية، بحسب ما ذكره تقرير صحفي إسباني، إذ ذكرت صحيفة "ماركا" أن الهلال والاتحاد مصممان على القيام بكل ممكن ومستحيل، لإقناع ميسي بالقدوم إلى المملكة.

وأضافت الصحيفة أن الحديث يدور الآن عن مبالغ مالية، تتجاوز التي حصل عليها رونالدو مقابل التوقيع للنصر، إذ إن الصفقة ستصل حسب ما ذكرته الصحيفة الإسبانية إلى ما يقارب 1.5 مليار ريال سعودي، "350 مليون يورو" في الموسم الواحد، مشيرةً إلى أن "الزعيم" كان أول من اتصل برونالدو.

وأبرزت "ماركا" أن الناديين ممنوعان من قيد محترفين جدد، خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية، وعليهما الانتظار حتى الميركاتو الصيفي المقبل.


وأشارت إلى أن ميسي وباريس سان جيرمان اتفقا بالفعل على التجديد لموسم آخر، لكن الأندية السعودية لن تستسلم بهذه السهولة.

في المقابل يعتبر منع الناديين من التسجيل أمرا يقف في وجه الصفقة، إلا إذا تم كما يتردد مؤخرا بأن الإيقاف سيرفع عن الناديين، وهو الأمر الصعب كون ذلك سيكون مخالفا للوائح الفيفا، وكذلك محكمة التحكيكم الرياضي CAS، وأي قرار سيصدر ربما يضر بالكرة السعودية لأن الجهات الدولية لن تتساهل في ذلك إطلاقا، كما أنه يجب عدم تكرار ما حدث في رفع إيقاف الدولي فهد المولد، والذي أضر باللاعب وكاد أن يدخل الكرة السعودية في مأزق كبير قبل استبعاد اللاعب من قائمة الصقور في المونديال.