شارك وفد سعودي رفيع المستوى في اجتماعٍ مع قيادات عالميةٍ في اليوم الأول للاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2023، حيث شارك في الاجتماع وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان، وسفيرة خادم الحرمين لدى الولايات المتحدة الأمريكية الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان ، ووزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله السواحه، ووزير الصناعة والثروة المعدنية بندر الخريّف، ووزير الاقتصاد والتخطيط فيصل الإبراهيم، مع المؤسس ورئيس مجلس الإدارة للمنتدى الاقتصادي العالمي كلاوس شواب، ورئيس المنتدى الاقتصادي العالمي بورغي برينده، لاستكشاف المجالات ذات الاهتمام المشترك.

ووقّع وزير الاتصالات وتقنية المعلومات رئيس مجلس إدارة مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية رئيس مجلس إدارة هيئة البحث والتطوير والابتكار المهندس عبدالله السواحه، خلال الاجتماع مع رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي بورغي برينده، خطاب نوايا لإطلاق مسرّعات "أسواق الغد" لتسهم في تعزيز الابتكار في المملكة، حيث ستحدّد هذه المسرّعة -التي تبلغ مدتها 18 شهرًا- الأسواق الاقتصادية الواعدة في المستقبل، مما يساعد المملكة على تحقيق هدفها المتمثل في أن تصبح بيئةً محفزةً للابتكار.

كما سيعمل خطاب النوايا على دعم تطوير المبادرات لتعزيز شبكة عالمية للمعرفة وتبادل الخبرات وربط الخبراء وشركاء المعرفة من القطاعين العام والخاص، كما سيساعد في التعرف على الأسواق الواعدة الجديدة التي لديها القدرة على المساهمة في مسيرة التحوّل الاقتصادي الذي تعمل عليه المملكة، وتحديد أفضل الاستراتيجيات لإطلاق العنان لتنمية هذه الأسواق.

وسلّط الوفد السعودي الضوء خلال الاجتماع على دور المملكة كشريكٍ ريادي في " global metaverse village" خلال المنتدى، والتي ستعزز الاستفادة من "ميتافيرس" لتعزيز تعاون المجتمع الدولي، حيث تنوي المملكة بناء منزل في هذه القرية لفتح الأبواب للفرص والاستثمارات، وتعاون الجهات الوطنية ذات العلاقة مع الجهات العالمية.

كما ستكون وسيلةً لحضور الفعاليات والتفاعل مع الناس ومشاركة المعرفة والإعلانات المهمة، إضافةً إلى الإعلان عن أنّ أرامكو السعودية هي أول جهة من القطاع الخاص في المملكة تبني منزلًا في " global metaverse village".

وتناول الاجتماع أيضًا الاستثمار في التقنية الخضراء، وكذلك الاستثمار في المرأة والشباب الذين يعتبرون عوامل تمكين فعالة في جهود العمل المناخي، كما استعرض الاجتماع التقدّم المحرَز في المشاريع التي تم إطلاقها في الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2022، بالإضافة إلى ذلك، تطرّق الوفد السعودي إلى مستقبل صناعة التعدين في المملكة والفرص المستقبلية الواعدة لا سيما مع الطلب المتزايد على المعادن، وأهمية الاستفادة من الثورة الصناعية الرابعة والتقنيات الخضراء.