حظي ترشيح الرياض لاستضافة نسخة عام 2030 من معرض إكسبو العالمي بدعم دولي جديد الأربعاء، إذ قرر مجلس الوزراء البلغاري دعم ملف المملكة، مشيدا بالعلاقات التاريخية بين الجانبين والروابط المشتركة التي تجمعهما.

ولفت البيان الرسمي من مجلس الوزراء في البلغاري إلى أن بلغاريا "تأخذ بعين الاعتبار العلاقات القائمة مع المملكة العربية السعودية وتعتبرها شريكا استراتيجيا في الشرق الأوسط." وتتوقع الحكومة البلغارية أن يساهم دعم ملف المملكة لاستضافة إكسبو 2030 والمشاركة الفاعلة فيه إلى "تعزيز العلاقات الثقافية والاقتصادية والتجارية والاستثمارية وكذلك جميع المجالات ذات الاهتمام المشترك."

وأشادت الحكومة البلغارية بالتقدم الذي تشهده المملكة العربية السعودية وملفها النوعي قائلة إن أهم ما يميز الترشيح السعودي لإكسبو 2030 هو: "التطور الديناميكي للمملكة والتطبيق الواسع للتقنيات الجديدة، جنبا إلى جنب مع الحفاظ على التقاليد والالتزام بمكافحة تغيّر المناخ."


وتتنافس العاصمة السعودية الرياض بعد تقديم ملف ترشيحها، في سبتمبر (أيلول) الماضي، مع 3 مدن أخرى، حيث رشح المكتب الدولي للمعارض - مقرُّه العاصمة الفرنسية باريس مدن في 4 دول لاحتضان الحدث المهم، تضم بجانب المملكة العربية السعودية (الرياض)، كلاً من كوريا الجنوبية (بوسان)، وإيطاليا (روما)، وأوكرانيا (أوديسا).

وتقام معارض إكسبو الدولية منذ عام 1851، وتشكل أكبر منصة عالمية لتقديم أحدث الإنجازات والتقنيات والاحتفاء بالقيم الثقافية التي تجمع الإنسانية.