برعاية الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، أقامت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي حفل جائزة التميز في دورتها السادسة لعام 1443هـ - 1444هـ للمبدعين والمتميزين على مستوى إدارات الرئاسة ووكالتها بالمسجد النبوي، وذلك في قاعة الشيخ الحصين بمبنى الوكالة شؤون المسجد النبوي.

وألقى الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي كلمة خلال الحفل رحب من خلالها بالحضور معبراً عن سروره وسعادته بأنه انضم هذا اليوم إلى ركب المتميزين في الجائزة بدورتها السادسة لعام 1444هـ، شاكرا الله على فضله ثم الشكر لولاة الأمر على ما يقومون به من رعاية جليلة للحرمين الشريفين وقاصديهما وتهيئة جميع الأجواء المتميزة ليؤدوا عبادتهم بكل يسر وسهوله فجزاهم الله خير الجزاء والشكر موصول للرئاسة والوكالة وأمانة الجائزة مهنئا جميع الفائزين والمتميزين بوكالات الرئاسة بالمسجد الحرام والمسجد النبوي.

وأضاف: هذه الجائزة عظيمة في فكرتها ومسددة في رؤيتها ونبيلة في رسالتها وقيمة في قيمها ومباركة في أهدافها وأيضا في حياديتها.


وأكد أن دولتنا دولة التميز ورؤية بلادنا 2030 هي رؤية تميز وأبناء هذه البلاد وشعبها متميز ولله الحمد والمنة ومنسوبو الرئاسة تميزهم واضح وملحوظ وليس بذلك غريباً، سائلا الله سبحانه للجميع التوفيق والسداد في الدارين.

عقب ذلك ألقى نائب أمين الجائزة وكيل الرئيس العام للقياس والجودة والريادة والإبداع والتميز المؤسسي الأستاذ عبدالرحمن بن راشد الصاعدي كلمة أكد من خلالها أن جائزة الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي للتميز في دورتها السادسة تحظى باهتمام قائد الجودة والتميز والإبداع بالحرمين الشريفين معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي فضيلة الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس لتجسد الجائزة في دورتها السادسة أروعُ معاني الشكرِ والوفاءِ والعرفانِ لكل مجتهدٍ ومميزٍ ومبدعٍ سخر عقله وجوارحه لخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما.

وأضاف الصاعدي: تنوعت الجائزة في هذا العام في الفئات التي تخص الأفراد والإدارات والتي تواكب تطلعات الرئاسة وتحقيقاً لأهدافها الإستراتيجية والتي بلغ عدد فئاتها (12) فئة شارك فيها (أكثر من 90 مشارك ومشاركة) وعمل على تقيم هذه الملفات (20) مقيماً داخلياً من أبناء الرئاسة والوكالة، وكُوِنت لجنة تحكيمٍ خارجية شارك فيها نخبة من أعضاء المجلس السعودي للجودة.

وفي ختام الحفل تم تكريم المتميزين من منسوبي الرئاسة ووكالتها بالمسجد النبوي، يذكر أن رؤية جائزة الرئاسة في دورتها السادسة هي الريادة في العمل المؤسسي والتميز في خدمة الحرمين.

كما أن للجائزة أهدافًا منها استدامة العمل المؤسسي المتميز في جميع المستويات الإدارية والميدانية والارتقاء بمستوى الأداء في الجودة والتميز المؤسسي ونشر ثقافة الإبداع والمساهمة في مواكبة المتغيرات والمستجدات إضافة إلى إبراز دور المتميزين وتكريمهم ودعم مكانتهم وإذكاء روح التنافس الإيجابي للمساهمة في تحقيق الإبداع.