أطلقت غرفة الأحساء التجارية منصة إلكترونية للاستثمار في اللوحات الفنية والفنون التشكيلية وهي تعد من أعلى الاستثمارات قيمة حيث يصل بعض اللوحات الفنية في المزادات العلنية إلى ملايين الدولارات.

ويعد إطلاق المنصة وسيلة تسويق واستثمار لأصحاب الأعمال الفنية ورواد ورائدات الأعمال الذين يرغبون الاستثمار في هذا النوع من الاستثمارات بعد أن تطلق المنصة عروضها للتسويق على المستوى المحلي والعالمي.

وتفاوتت أسعار اللوحات الفنية المعروضة في أبرز المتاجر الإلكترونية العالمية لتسويق اللوحات الفنية للفنانين الهواة بين 20 دولارًا و5 آلاف دولار حيث تسوق عدد من المنصات الإلكترونية للوحات الفنية برسوم استقطاع تصل إلى 50% من قيمة اللوحة المباعة.


جهات اختصاص

كشف رئيس غرفة الأحساء عبدالعزيز الموسى لـ«الوطن» عن تبني جهات الاختصاص في الغرفة تمكين ودعم رواد ورائدات الأعمال في الأحساء إطلاق متجر «منصة» إلكترونية «متخصصة» لعرض وتسويق الأعمال الفنية والتشكيلية، وأن الغرفة داعم وجزء رئيس لفعاليات تشكيلية عدة في المحافظة، لا سيما وأن هناك أعمالا أو أنشطة متنوعة وعدة وإبداعية في جمعية الثقافة والفنون في الأحساء، وفي دار نورة الموسى الثقافي في الأحساء.

برنامج تمويلي

أبان الموسى أن تلك الخطوة هي واحدة من مخرجات ومستهدفات «منتدى الأحساء 2023»، الذي أفرد مساحة واسعة للفن والتشكيل إيمانًا من الغرفة بأن العمل الجماعي بروح الفريق الواحد مطلب رئيس لدعم الفن بكافة أشكاله، ومن الضرورة التحول إلى الاستدامة ودعم الفنانين في الأحساء، وبيع الأعمال داخل وخارج المملكة، والاستفادة من النقل السريع في نقل الأعمال المباعة إلى كافة دول العالم، مع التأكيد على جودة وأصالة الأعمال الفنية المدرجة في المتجر الإلكتروني، وقد يمتد نشاط المنصة إلى تسويق أعمال فناني المملكة، مع تزايد قصص النجاح للمنصة ومنها التوسع إلى منصات أخرى.

وأضاف أن الغرفة، تعمل حاليًا على إطلاق برنامج تمويلي بالتعاون مع بنك التنمية الاجتماعية بهدف تسهيل وتمكين تمويل رواد ورائدات الأعمال في الأحساء، ومن بينها هذه المتاجر الإلكترونية المتخصصة في عرض وتسويق الأعمال الفنية.

الجهد التسويقي

أبان المتخصص في التسويق الإلكتروني حسين الحاجي لـ«الوطن» أنه بالنسبة لأصحاب الحرف اليدوية والمواهب الفنية عموما، فإن المنصة الإلكترونية تأتي كخطوة أولى لتمكينهم في مسار التحول الرقمي في المبيعات والتسويق، وبعدها تأتي الخطوة الثانية والأهم: الجهد التسويقي والدعايات، سواء سيتم توفير متجر مستقل أو صفحة خاصة لكل فنان تشكيلي، أو سيتم جمع الأعمال كلها لمختلف الفنانين تحت مظلة منصة واحدة، وسيكون الرهان على مدى الدعم التسويقي بالدعايات والإعلانات المستمرة (المنشورات المجانية والإعلانات المدفوعة، والبوثات التعريفية في المناسبات والمهرجانات والمعارض) لجذب أكبر عدد ممكن من الزوار للمنصة، وبالتالي رفع نسبة العملاء المحتملين والفعلّيين وتحقيق الجدوى المتوقعة من هذا التحول. وأضاف «في حال تم تأسيس وإطلاق المتجر أو المنصة، فمن الجيد العمل مبكراً على خطة تسويقها أو البحث عن جهات تتولى مسؤولية التسويق الرقمي لفترة معينة، إذ لا نتوقع من جميع الفنانين أن يكونوا محيطين بتفاصيل التسويق الرقمي الذي تحترفه وكالات الدعاية والإعلانات، حيث بات التسويق الرقمي متطلباً لكثير من الجهد وأحيانًا كثير من المال.

تبني هاكثون

اقترح علاء الشهاب «تشكيلي»، تبني تخصيص هاكثون Hackathon، لجمع مختلف الخبرات المتخصصة لإطلاق المنصة أو المتجر، واحتضانها وتقديم جميع أوجه الدعم والمشاركة، وتدريب القائمين عليه.

وأوضح أن «مركز الأمير أحمد بن فهد بن سلمان لتطوير الأعمال (سنا) التابع لغرفة الأحساء، قادر على دعم شباب الأعمال والمساعدة في إطلاق شركات ناشئة سعودية في جميع المجالات تلبي احتياجات المنطقة، ومن بينها التسويق الإلكتروني للأعمال الفنية».

وبين أن «الهاكثونات السابقة التي تم تنفيذها في الأحساء، حققت نتائج إيجابية كبيرة، عطفًا على ما تمتلك الأحساء من خبراء ومهتمين في المجالات كافة».

مزادات علنية

أوضح علي المطوع «تشكيلي» أن الأحساء مليئة وزاخرة بالأعمال الفنية والتشكيلية «الجميلة»، وفيها فنانين تشكيليين ومواهب فنية وإبداعية متنوعة المدارس الفنية، وتستحق أن تحظى بمتجر إلكتروني لتسويق تلك الأعمال على مستوى العالم، وفتح مزادات علنية «إلكترونية» عليها على غرار المزادات الأخرى التي تحظى بدعم المؤثرين في وسائل التواصل الاجتماعي الإلكتروني.

وتوقع أن تسهم تلك الخطوة في دعم الفنانين ماليا، وبالتالي ازدهار الحركة الفنية والتشكيلية، وظهور مواهب واعدة، وأن تجعل الأحساء قبلة للمهتمين بالجوانب الفنية والتشكيلية، بجانب الألقاب والأوسمة الحائزة عليها، كعاصمة للسياحة العربية، والمدينة المبدعة في اليونيسكو، والمدرجة في قوائم لائحة التراث العالمي في اليونيسكو، مؤكدًا على ضرورة أن تكون ولادة «المتجر أو المنصة» قوية جدًا، كأن يكون مزايدات علنية بعشرات الآلاف على أول أيام التدشين للمنصة أو المتجر، وأن يكون لرجال الأعمال دورًا كبيرًا في تلك المزايدات، كخطوة لدعم المنصة وكمسؤولية اجتماعية لإبراز الفن السعودي للعالم.

asf

أبرز منصات بيع وتسويق اللوحات الفنية ونسبة العمولة المستقطعة

Fine art=30%

Artpal= 0

Shopify= 20%

Artfinder= 40%

Saatchi art= 35%

Artnet= 15%

Socity6= 10%

Redbubble= 20%- 50%

Zazzle= 15%

Etsy= 5%