أقامت هندوراس علاقات دبلوماسية مع الصين بعد قطع العلاقات مع تايوان، المعزولة بشكل متزايد، التي تعترف بها الآن 13 دولة ذات سيادة فقط، بما في ذلك مدينة الفاتيكان.

وجاء الانتصار الدبلوماسي للصين مع تصاعد التوترات بين بكين والولايات المتحدة، بما في ذلك إصرار الصين المتزايد تجاه تايوان المتمتعة بالحكم الذاتي، وإشارات إلى تنامي النفوذ الصيني في أمريكا اللاتينية.

فيما حذر محللون من تداعيات العلاقات التي تشكلت حديثًا بين الصين وهندوراس. وذكر المحلل السياسي جراكو بيريز في هندوراس أن علاقات بكين ستسلط الضوء على الفوائد، بما في ذلك الاستثمار وخلق فرص العمل، «لكن هذا كله سيكون وهميًا».


وأشار إلى أنه على مدى عقود، استثمرت الصين مليارات الدولارات في الاستثمار ومشاريع البنية التحتية عبر أمريكا اللاتينية. وتُرجم هذا الاستثمار إلى قوة متزايدة للصين.